عاجل

تقرأ الآن:

"أفي ماريا"، في طريقه الى أوسكارأفضل فيلم قصير


سينما

"أفي ماريا"، في طريقه الى أوسكارأفضل فيلم قصير

جائزة الأوسكارلأفضل فيلم قصير، رشحت لها هذا العام خمسة أفلام، من بينها فيلم “شوك” الذي سيمثل كوسوفو ولأول مرة في أهم حفل لتوزيع الجوائز السينمائية، فريق العمل شعر بفرحة كبيرة، إثر الإعلان عن ترشيح الفيلم في الرابع عشر من يناير الحالي.

الفيلم الدرامي القصير“شوك“، يستند إلى قصة حقيقية، محورها صداقة استثنائية جمعت صبيين ابان الصراع بين كوسوفو وصربيا في نهاية التسعينات. المخرج البريطاني جيمي دونوغو، استوحى فكرة فيلمه عندما تقطعت به السبل في كوسوفو وتعطلت حركة الطيران، إثر ثوران بركان ايافيالايوكول في ايسلندا، قبل خمس سنوات.

يقول المخرج:“في العام 2010 جئت الى كوسوفو، في زيارة تدوم ثلاثة أيام ، حينها اندلع البركان الأيسلندي ولم يكن باستطاعتي الحصول العثور على رحلة خارج البلاد لمدة خمسة أسابيع، فكانت فرصة لمعرفة المزيد من المعلومات حول الحرب وما حدث هنا.”

—————— فيلم “أفي ماريا” أو “السلام عليك يا مريم“، للمخرج البريطاني من أصل فلسطيني باسل خليل، رشح بدور لجائزة الوسكال في فئة افضل فيلم قصير.
الفيلم هو في الواقع مشروع مشترك بين فلسطين وألمانيا وفرنسا وتم تصويره في إسرائيل والضفة الغربية.

قصته تدور حول تعطل سيارة مجموعة من المستوطنين اليهود أمام دير معزول في الضفة الغربية، تقيم فيه خمس راهبات.
أفراد هذه العائلة اليهودية المتدينة، يضطرون لطلب المساعدة من الراهبات بعد أن تقطعت بهم السبل.

المخرج الشاب باسل خليل، أراد انجاز فيلم يتطرق إلى التفاعل بين الأديان المختلفة في الضفة الغربية.

يقول المخرج باسل خليل:” عندما تولد في الشرق الأوسط، فإنك لا تختار دينك، أنا مثلا ولدت في الناصرة في دولة اسرائيل، أنا فلسطيني مسيحي ولكني لم أخترذلك،
منذ لحظة ولادتك، تجد نفسك في طريق معين وتنتمي إلى مجموعة معينة، يجب أن تلتزم بمعاييرها، كما تكتشف أن لك أعداء دون أن تختار ذلك، الفيلم يتحدث عن كل هذا.”

فيلم “أفي ماريا“، حصل على جوائزعديدة، خلال عرضه العام الماضي في مهرجانات سينمائية دولية من بينها مهرجان كان السينمائي.

اختيار المحرر

المقال المقبل
"الجانب المظلم من القمر"، في قاعات السينما الألمانية

سينما

"الجانب المظلم من القمر"، في قاعات السينما الألمانية