عاجل

في هذا العدد من “يو تولك” نجيب على سؤال مايا، من بروكسيل :

“لمكافحة الفقر وعدم المساواة، البعض يدعو إلى إنشاء الدخل الموحد، أو ما يسمى أيضا بالدخل الأساسي أو دخل المواطنة. ماذا يعني ذلك ؟”

الجواب يقدمه جوليان ديمون، وهو عالم اجتماع و أستاذ في معهد العلوم السياسية : “في معظم الأحيان، نستعمل صيغة الدخل الموحد، و هي بشكل عام الأوضح، رغم تواجد عبارات أخرى مثل دخل المواطنة، اللذي ذكرته. الدخل الأدنى أو الدخل غير المشروط، الفكرة الأساسية تبقى نفسها و هي : إعطاء الجميع مبلغا متساويا كل شهر.

ما هو مهم في فكرة الدخل الموحد هذه، هو كونها غير مرتبطة بشروط . هذا الدخل تتعهد الدولة بدفعه لك دون قيد أو شرط . سواء اكنت تشغلين وظيفة أم عاطلة عن العمل.

لكن ، يجب أن نذكر أن وراء هذه المفردات المتشابهة، هدفين مختلفين تماما: هدف يسعى إلى دعم دور دولة الرفاه، بتوفير دخل موحد، يشكل قاعدة مشتركة بين جميع افراد المجتمع.
وهدف آخر يسعى إلى تغيير دور دولة الرفاه جذريا من خلال نظام بسيط للغاية، نظام يعطي للجميع نفس الدخل، لكن، على كل فرد ان يتكفل بمصاريف تامينه الصحي او تقاعده، مثلا.

لا تزال تساؤلات كثيرة حول هذا الموضوع : مثلا أين يمكن تطبيق هذا النظام؟ مدن كثيرة ترغب في تجربته اليوم، في هولندا و في الولايات المتحدة. فلندا أول بلد يريد تطبيقه على الصعيد الوطني.

هناك سؤال آخر: كيف سيتم تمويل هذا الدخل. المصدر الرئيسي لتمويل الدخل الموحد سيكون حتما هو الزيادة في الرسوم الإجبارية، مثل الضرائب على الدخل، ضرائب الشركات، ولكن أيضا التبرعات و الهبات.

للمزيد من المعلومات حول مشروع تطبيق نظام الدخل الموحد في فلندا :
http://www.basicincome.org/news/2015/12/finland-basic-income-experiment-what-we-know/

إذا كنت تريد أن تسأل سؤالا، يمكنك الضغط على الرابط التالي :