عاجل

تقرأ الآن:

رحلة أصعب للمهاجرين واللاجئين على طريق البلقان


اليونان

رحلة أصعب للمهاجرين واللاجئين على طريق البلقان

مئات المهاجرين واللاجئين حوصروا عند الحدود اليونانية المقدونية، وسط طقس قارس شديد البرودة

وكانت مقدونيا أغلقت حدودها مع اليونان، ثم فتحتها عديد المرات هذا الأسبوع، ويوم الجمعة توقفت عن قبول إدخال لاجئين متجهين شمالا نحو الدول الأوروبية الأكثر ثراء، وتركت حوالي سبعمائة وخمسين شخصا في الجزء اليوناني من الحدود، لا يتمتع سوى عدد قليل منهم بالتدفئة. ويبدو أن هذه المرحلة من العبور ستواجه مزيدا من العراقيل

إذ أن شروطا جديدة ستفرض لتقييد حركة أولئك الذين يريدون مواصلة رحلتهم طريق البلقان

وتقول جيما جيلي المتحدثة باسم أطباء بلا حدود بشأن الاجراءات الخاصة باللاجئين والمهاجرين: عموما فيما تعلق بوثائق تحديد الهوية والتسجيل، فإن عليهم التسجيل في مكتب الشرطة نهاية مكوثهم في هذا المخيم، ثم يذكروا اسم البلد الذي يقصدونه، بعد ذلك يسلمون تلك الوثيقة لشرطة الحدود التي ستتثبت منها، ولن يسمح بعبور مقدونيا، وحتى إن كانوا سوريين وأو عراقيين أو أفغانا فإنه سيتم إرجاعهم عند الحدود، ما لم يتم اختيار ألمانيا أو النمسا

من جانبها تقوم منظمات إنسانية بتوفير الغذاء والملاجئ، ولكنها غير قادرة على تأمين المساعدة على مدى طويل