عاجل

قد تبدو زيارة نائب الرئيس الاميركي جوزيف بايدن وعائلته الى اسطنبول سياحية بدءاً من زيارة الجامع الازرق او جامع السلطان احمد وبازار أراستا الكبير، لكن زيارة بايدن استهلها سياسيا بانتقاد الضغوط الرسمية المفروضة على الصحافة وترويعها وخنق الاصوات المعارضة والحد من حرية الانترنت واتهام الاكاديميين بالخيانة، كلها لا تجعل من تركيا مثالا يحتذى بالمنطقة، بحسب بايدن. والتقى نائب الرئيس الأميركي مع برلمانيين من الاحزاب التركية قبيل لقائه السبت مع الرئيس رجب طيب اردوغان ورئيس الوزراء احمد داوود اوغلو، حيث يناقش الطرفان الحليفان في النيتو الحرب على تنظيم الدولة والملف السوري.