عاجل

تقرأ الآن:

نقل المياه العذبة: نظرية الحقيبة الكبيرة


عالم الغد

نقل المياه العذبة: نظرية الحقيبة الكبيرة

المياه العذبة متوفرة في بعض المناطق ، ونادرة في غيرها. بالطبع يمكننا نقلها عن طريق البحر، لكن تكلفة النقل مرتفعة جداً. كيف نستطيع نقلها باسعار معقولة ؟ في إسبانيا، مهندسون يشاركون في مشروع بحث أوروبي لاختبار حلهم.

يومان للتمكن من ملء هذه الحقيبة الضخمة بالمياه العذبة، انها أصبحت جاهزة للقيام برحلة بحرية. انها صلبة بما فيه الكفاية للسير عليها، ومرنة للغاية، الأمواج تتمكن من تحريكها.

صامويل امبروسيتي، مهندس ابتكار صناعي، آبولونيا، يقول:” انها حقيبة مياه، حاوية مرنة لنقل المياه الصالحة للشرب عن طريق البحر. مصنوعة من مواد نسجية شديدة المقاومة للمياه . يمكن أن تحتوي على العديد من الوحدات التي ترتبط بها بواسطة سحاب قوي جدا ومقاوم للماء “.

السحاب يتيح ضم الشرائح المختلفة للتحكم بحجم الحقيبة وفقاً للضرورة.

جيانفرانكو جيرماني، مدير عام، Ziplast، يقول:“تم تصميم المفصل خصيصاً للتحكم بهذه الحقيبة. توجد طبقتان تحتوي على مواد كالشطيرة في داخل النسيج الذي يُشكل الحقيبة. في وسط السحاب هناك غشاء من مادة البولي يوريثين الذي يضمن غلق المفصل.”

هذا النموذج يحتوي على 2000 متر مكعب من المياه العذبة ويزن 2000 طن. المهندسون بحاجة للتأكد من أن السحاب لن يكسرعند جر هذه الحقيبة الثقيلة بسرعة في البحر.

اروسلاف ديموث، مهندس الألياف البصرية،Safibra ، يقول:“هنا، في الداخل، استشعار الالياف البصرية، أجهزة الاستشعار هذه تتبع شكل الحقيبة، بذلك يمكننا رؤية تغير شكلها، وما اذا كانت هناك أمواج كبيرة أو سرعة عالية جدا لابلاغ القبطان.”

دينيس لوكتيه، يورونيوز:“ما هي رؤيتكم لهذه التقنية؟ أين يمكن استخدامها؟”

جوسيب لويس كورتو، بوليمر كيميائي، مدير جهاز تنمية المشروعات الصناعية الصغيرة، منسق مشروع XXL-REFRESH، يقول: “ وضعت أساسا لنقل المياه من المناطق الغنية بها إلى مناطق قريبة نسبيا تحتاج للمياه العذبة على المدى القصير، على سبيل المثال، عند تدفق أعداد كبيرة من السياح في فصل الصيف. كما يمكن توفيرها استجابة لحالات الطوارئ “.

الاختبار يعد نجاحاً: بالإمكان جر حقيبة المياه الضخمة هذه بالقاطرة. انها تطفو على السطح بشكل طبيعي، لأن المياه العذبة أخف من مياه البحر المالحة.

ياروسلاف ديموث، يضيف قائلاً:” نرى بعض الاشارات، بعض الأمواج، حين يُسرع القبطان بالقارب، يمكننا أن نرى التوتر العالي في الحقيبة، لكن دون تجاوز الحدود.”

فريق العمل يقدر أن تكلفة هذه الطريقة يمكن أن تكون أقل بمرتين من عملية نقل المياه بالناقلات مع تاثير بيئي أقل.

انها توفر المكان ايضاً، عند تفريغها من المياه يمكن طيها وتخزينها في حاوية.

جيانفرانكو جيرماني، يضيف قائلاً:“هدفنا المقبل هو زيادة قدرة هذه الحقيبة الحاملة للمياه عشرة أضعاف أو عشرين ضعفا، وجعل تنقلها أكثر استقلالية مع امكانية مراقبتها عن طريق الأقمار الصناعية.”

للمزيد من المعلومات حول الموضوع:
http://www.refresh-fp7.eu/

اختيار المحرر

المقال المقبل
سم الأفعى دواء جديد لمرض السكري

عالم الغد

سم الأفعى دواء جديد لمرض السكري