عاجل

تقرأ الآن:

الشارع التونسي: "شغل.. حرية.. كرامة وطنية.."


تونس

الشارع التونسي: "شغل.. حرية.. كرامة وطنية.."

تستمر حركة الاحتجاجات منذ عشرة أيام في المدن التونسية. ثلاثة آلاف من عناصر الشرطة تجمعوا أمام القصر الرئاسي في قرطاج للمطالبة بتحسين أوضاعهم الاجتماعية وزيادة رواتبهم. وفي مدينة القصرين تظاهر الخريجون للضغط على حكومة رئيس الوزراء الحبيب الصيد لخلق فرص عمل جديدة ومحاربة الفساد.

في سياق مواز، أعلنت وزارة الداخلية الاثنين عن تخفيض مدة حظر التجوال الليلي، لتصبح من العاشرة ليلاً إلى الخامسة فجراً بالتوقيت المحلي، بعد ما وصفته بالتحسن النسبي للأوضاع. حيث كانت وزارة الداخلية قد فرضت الجمعة حظر تجول ليلي مفتوح في كامل البلاد اعتباراً من الساعة الثامنة ليلاً حتى الساعة الخامسة فجراً.

رئيس الوزراء التونسي الحبيب الصيد دعا السبت التونسيين إلى “الصبر” بعد أسبوع من الاحتجاجات الاجتماعية غير المسبوقة منذ ثورة 2011، دون أن يقدم أي إجراءات ملموسة للتصدي لمشاكلات البطالة والفساد تجاوباً مع مطالب المتظاهرين.

بعد عدة أيام من المواجهات بين المتظاهرين وعناصر الشرطة، فرضت السلطات الجمعة حظر تجول ليلي لمدة غير محددة، ساد بعدها هدوء نسبي في العديد من المدن.

في 16 كانون الثاني/ يناير بدأت احتجاجات على الفقر والبطالة والفساد في القصرين إثر وفاة الشاب رضا اليحياوي (28 عاماً) بصعقة كهربائية عندما تسلق عمود إنارة احتجاجاً على شطب اسمه من قائمة للتوظيف في القطاع العام.