عاجل

تقرأ الآن:

الأمم المتحدة تقبل بالإشراف على تنفيذ اتفاق السلام في كولومبيا


كولومبيا

الأمم المتحدة تقبل بالإشراف على تنفيذ اتفاق السلام في كولومبيا

قرر مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة مساء الاثنين القبول بتولي الإشراف على تنفيذ اتفاق السلام المُتوَصَّل إليه في العاصمة الكوبية هافانا بين الحكومة الكولومبية والتنظيم الماركسي المسلح المعارض المعروف بـ: “القوات الثورية الكولومبية المسلحة” لإنهاء نزاع طويل يدوم منذ نهاية ستينيات القرن العشرين.
وبمقتضى هذا القرار سترسل الأمم المتحدة بعثة ملاحظين بطلب من طرفي النزاع لمراقبة تنفيذ بنود اتفاق السلام.

الرئيس الكولومبي خوان مانويل كارلوس عبَّر عن ارتياحه لموقف الهيئة الاممية وقال متفائلا:

“القرار الذي اتُّخذ من طرف مجلس الأمن يعني أننا لم نعد لوحدنا فنحن نحظى باليد الممدودة من طرف الأمم المتحدة ومن طرف كل االعالم من أجل إنهاء هذه الحرب، وهذا يُعد أفضل ضمان للعملية”.

من بين ما ستُشرف عليه بعثة الأمم المتحدة عملية تخلي الحركة الماركسية المعارِضة عن سلاحها الموزَّع على كتائبها التي يُقدَّر عدد المنخرطين فيها بنحو سبعة آلاف جندي المنتشِرين في أدغال كولومبيا.

هذه الخطوة الجديدة على درب إنهاء الأزمة بين بوغوتا والتنظيم الماركسي تُتوِّج مفاوضات عسيرة انطلقت عام ألفين واثني عشر في هافانا برعاية السلطات الكوبية ورئيسها راؤول كاسترو آلت إلى اتفاق سلام سيُوَقَّع عليه قبل الثالث والعشرين من شهر مارس/آذار المقبل.

النزاع في كولومبيا بين التنظيم الماركسي المسلَّح المعارِض والحكومة خلَّف مائتيْن وعشرين ألف قتيل وعشرات الآلاف من المفقودين وتسبب في نزوح ستة ملايين شخص.