عاجل

جرائم الجيش الياباني الجنسية في الفلبين تطارد الإمبراطور آكيهيتو في مانيلا

إمبراطور اليابان آكيهيتو وزوجته ميتشيكو يحلان ضيوفا على رئيس الفلبين بينينْيُو آكينو في زيارة تاريخية تدوم أربعة أيام غير مسبوقة لإمبراطور ياباني إلى بلد في جنوب شرق القارة الآسيوية ذي الروابط التاريخ

تقرأ الآن:

جرائم الجيش الياباني الجنسية في الفلبين تطارد الإمبراطور آكيهيتو في مانيلا

حجم النص Aa Aa

إمبراطور اليابان آكيهيتو وزوجته ميتشيكو يحلان ضيوفا على رئيس الفلبين بينينْيُو آكينو في زيارة تاريخية تدوم أربعة أيام غير مسبوقة لإمبراطور ياباني إلى بلد في جنوب شرق القارة الآسيوية ذي الروابط التاريخية الأليمة مع طوكيو.

الزيارة التي تخللها وضع باقة ورود على نصب تذكاري ترحما على القتلى الفلبينيين في الحرب العالمية الثانية خلال احتلال اليابان العنيف لبلادهم تتزامن مع الذكرى الستين لإعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلديْن.

أثناء لقاء الإمبراطور الياباني والرئيس الفلبيني في القصر الرئاسي في مانيلا، نُظمتْ وقفة احتجاجية خارج القصر من طرف النساء ضحايا الاستعباد الجنسي من طرف القوات اليابانية خلال الحرب العالمية الثانية للمطالبة بتعويضات لا تقل أهمية عن تلك التي أقرتها طوكيو لِما كان يُعرف بـ: “نساء المُتعة” في كوريا الجنوبية.

الجيش الياباني أجبر نحو مائتيْ ألف امرأة من الكوريتين الشمالية والجنوبية والفلبين وتايوان ودول أخرى في آسيا على ممارسة الجنس مع جنوده خلال احتلاله للكوريتيْن بين عامي ألف وتسعمائة وعشرة وألف وتسعمائة وخمسة وأربعين.

الفلبينية نارسيسا كْلافيرْيا التي كانت من بين “نساء المتعة” المُستعبَدات خلال احتلال بلادها من طرف اليابان تقول مطالِبةً بالاعتذار والتعويض:

“رسالتي إلى الإمبراطور هي أنهم باعترافهم بمسألة “نساء المتعة” الكوريات ماذا عن الحايا في الفلبين؟ يجب أن يعترفوا بنا أيضا، لأننا كلنا ضحايا”.

نحو خمسن امرأة كورية من تلك النساء ضحايا الاستعباد الجنسي الياباني ما زلن على قيد الحياة ويُنَظِّمْنَ احتجات كل أسبوع أمام السفارة اليابانية في سِيُول غير آبهات بالتعويضات المالية اليابانية لـ: “نساء المتعة” الكوريات التي تفوق قيمتها ثمانية ملايين يورو.