مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

ظاهرة الاحتباس الحراري ....إلى أين؟


علوم

ظاهرة الاحتباس الحراري ....إلى أين؟

يحتوي الجو حاليا على 380 جزءا بالمليون من غاز ثاني أكسيد الكربون الذي يعتبر الغاز الأساسي المسبب لظاهرة الاحتباس الحراري مقارنة بنسبة ال 275 جزءً بالمليون التي كانت موجودة في الجو قبل الثورة الصناعية

ابتكر مصطلح “الاحتباس الحراري” العالم الكيماوي السويدي،سفانتى أرينيوس، عام1896م، وقد أطلق أرينيوس نظرية أن الوقود الحفري المحترق سيزيد من كميات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي وأنه سيؤدي إلى زيادة درجات حرارة الأرض.ولقد استنتج أنه في حالة تضاعف تركزات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي فأننا سنشهد ارتفاعا بمعدل 4 إلى 5 درجة سلسيوس في درجة حرارة الكرة الأرضية،ويقترب ذلك على نحو ملفت للنظر من توقعات اليوم.ومن المعروف أن آثر الاحتباس الحراري ولملاين السنين قد دعم الحياة على هذا الكوكب. وفي مثل ما يحدث في درجة البيت الزجاجي فإن أشعة الشمس تتغل وتسخن الداخل إلا أن الزجاج يمنعها من الرجوع إلى الهواء المعتدل البرودة في الخارج. والنتيجة أن درجة الحرارة في البيت الزجاجي هي أكبر من درجات الحرارة الخارجية.كذلك الأمر بالنسبة لأثر الاحتباس الحراري فهو يجعل درجة حرارة كوكبنا أكبر من درجة حرارة الفضاء الخارجي. ومن المعروف كذلك أن كميات صغيرة من غازات الاحترار المتواجدة في الجو تلتقط حرارة الشمس لتسخن الأراضي والهواء والمياه مما يبعث الحياة على الأرض
سجل كوكب الأرض لهذا العام أعلى درجات الحرارة منذ عام1880 ،حيث ألقى معظم علماء العالم اللوم في ذلك على الغازات الدافئة في باطن الأرض،وعوامل أخرى كعامل النينو و هو عبارة عن تيار من المياه الدافئه التي تمر بقلب المحيط و لكن هل هذا هو حقاٍ السبب الرئيسي لإرتفاع درجات الحرارة؟

يخبرنا كومبتون تيوكر ،العالم بوكالة ناسا قائلاً
كان عام ألفين وخمسة عشر من أكثر الأعوام دفئاً على الإطلاق،في الوقت الذي ساعد حدوث ظاهرة النينو في أواخر العام نفسه على الإرتفاع في درجات الحرارة العالمية أعلى قليلاً مما كان يجب أن تكون عليه
تؤكد تقارير المنظمة
العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة و كالة ناسا أن درجة حرارة الغلاف الجوي للأرض لهذا العام حوالى درجة واحدة مئوية خلافاً عن ما كان عليه قبل العصر الصناعي
تشرح لنا كلار لورنس ،المتحدث الرسمي باسم المنظمة العالمية للأرصاد الجوية قائلة
لقد لاحطنا جميعاً الفارق الكبير في درجات الحرارة لهذا العام يمكننا القول أن هناك نوع من تركم درجات الحرارة خلال خمسة أو عشرة أعوام ماضية و نتسائل لما ليس هناك وقفة لظاهرة الإحتباس الحراري
سوف تكون النتائج مأساوية إذا لم نتحرك الآن لمكافحة ظاهرة الإحتباس الحراري
ثم تسترسل لورنس قائلة

يجب علينا توقع المزيد من الظواهر الطبيعية القاسية مثل موجات الحر الشدشدة والأمطار الغزيرة،فنحن بحاجة إلى المحافظة على مقدار الزيادة الثانوي وهو بقدر درجتين مئويتين هذا إذا أردنا البقاء على قيد الحياة“،هذا وصرح خبراء الطقس في ديسمبر الماضي أن هناك أكثر من مائة و خمس و تسعين دولة قامت بالموافقة على الحد من إرتفاع درجات الحرارة إلى درجة ونصف مئوية و هو الحد الذي سيكون بمثابة خط الدفاع الأكثر أماناً ضد تغييرات المناخ الجامحة

للمزيد من المعلومات يمكنكم الإطلاع على

اختيار المحرر

المقال المقبل

علوم

حشرة السرعوف لتطوير التصوير الثلاثي الابعاد