عاجل

حظرت شركة فيسبوك على مستخدميها عالميا تنسيق مبيعات الاسلحة من شخص إلى أخر عبر شبكتها للتواصل الاجتماعي وخدمتها انستغرام لتبادل الصور.

ومنعت الشركة على البائعين الخاصيين للاسلحة النارية الاعلان على شبكتها للتواصل الاجتماعي دون شرط مراجعة الخلفيات أو اجراء تحويلات في الولايات المتحدة بدون موزع يحمل ترخيصا، في المقابل لا يزال تجار التجزئة الذين يحملون ترخصيا يستطيعون استخدام الشبكة للاعلان عن الاسلحة النارية.

وزادت المخاوف مؤخرا من تزايد استخدام موقع فيسبوك كوسيلة للالتفاف حول التحريات المطلوبة عن الخلفية بشأن مبيعات الاسلحة لا سيما في الولايات المتحدة.

وتأتي الخطوة الاخيرة مع زيادة الجدل في الولايات المتحدة بشأن مسألة الحصول على الاسلحة النارية بعد سلسلة من عمليات القتل الجماعي التي شهدتها البلاد مؤخرا.

وكان الرئيس الامريكي باراك أوباما قد حث شركات الاعلام الاجتماعي على فرض اجراءات صارمة على مبيعات الاسلحة التي تنظم عبر برامجها.