عاجل

تقرأ الآن:

احتجاجات في فرنسا تندد بحالة الطوارئ وإسقاط الجنسية


فرنسا

احتجاجات في فرنسا تندد بحالة الطوارئ وإسقاط الجنسية

آلاف الفرنسيين تظاهروا في العاصمة باريس ومدن أخرى، تنديدا بحالة الطوارئ التي تريد السلطات تمديدها حتى شهر أيار/مايو المقبل، وندد المتظاهرون أيضا بمشروع قانون لإسقاط الجنسية عن مزدوجي الجنسية المدانين بالارهاب، قبل أيام من نظر البرلمان في مشروع القانون

وتلاءمت شعارات المتظاهرين مع حالة الجو كالقول: الطقس ردئ، والحكومة أيضا

ونظم المظاهرة ائتلاف جمعيات بينها رابطة حقوق الانسان ونقابات وتيارات يسارية، تعتبر الإجراء يسيء للحريات باسم أمن مزعوم، وكانت هذه الاجراءات دفعت وزيرة العدل كريستيان توبيرا إلى الاستقالة يوم الأربعاء

وتقول متظاهرة : أعتقد أن تمديد حالة الطوارئ خطير جدا فقد وظفت خلال قمة المناخ في باريس، عندما اعتقل متظاهرون ليست لهم أية علاقة بالارهاب، وإذا تم تمديد العمل بحالة الطوارئ برأيي فإنني لا أعرف لأي غرض آخر يمكن أوتوظف، وفي كل الحالات لن يضع ذلك حدا للإرهاب

من جهة أخرى اعتبر محتجون أن مشروع إسقاط الجنسية عن المدانين بالارهاب الذي لن يطبق إلا على مزدوجي الجنسية، إجراء عنصري، مفاده أن البعض فرنسي أكثر من البعض الآخر، وأدرج هذا الاجراء ضمن مراجعة دستورية، نصت على إدراج حالة الطوارئ في الدستور

ويقول جون لوك مولونشان عضو البرلمان الأوروبي : التهديد الإرهابي لا يبرر فرض حالة الطوارئ فقط، بل العكس، فلأنه هناك بعض الإرهابيين، فإن الرد هو أن تكون ديمقراطيتنا تنبض حياة أكثر من أي وقت مضى

وكانت حالة الطوارئ فرضت في فرنسا إثر هجمات باريس في نوفمبر الماضي، أدت إلى مقتل مائة وثلاثين شخصا، وينتهي مفعول حالة الطوارئ نهاية الشهر المقبل