مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

باكستان: قتيلان في احتجاجات ضدّ خصخصة شركة الطيران الوطنية


باكستان

باكستان: قتيلان في احتجاجات ضدّ خصخصة شركة الطيران الوطنية

قتيلان على الأقل وخمسة عشر جريحا في الصدامات التي شهدها مطار كراتشي الباكستانية بين الشرطة ومحتجين اعترضوا على خصخصة شركة الطيران الباكستانية الحكومية “بيا”. عناصر الشرطة المدعومين بالقوات الخاصة لم يترددوا في استخدام الغازات المسيلة للدموع وخراطيم المياه من أجل تفريق موظفي شركة الخطوط الجوية الدولية الباكستانية، الذين اغلقوا المدخل الرئيسي لمطار جناح الدولي في اكبر مدينة في باكستان. أكبر نقابة في الشركة أعلنت أنها ستوقف كل رحلات الشركة بعد أسابيع من تعبئة ضد مشروع الحكومة التخلي عن شركة الطيران.

قائد شرطة المنطقة الشرقية من المدينة كمران فضل قال إنّ “الوضع تصاعد عندما اطلق عياران ناريان. الشرطيون قالوا لي إن الرصاص قد يكون اطلق من الحشد”. وأضاف “نحن نبحث في المنطقة عن العبواب الفارغة وعندها يمكننا معرفة من أطلق النار. العيارات التي وجدناها تنتمي إلى سلاح خفيف، وكما تعلمون أنّ الأسلحة التي تحملها عناصر استتباب الأمن تنتمي إلى فئة السلاح الثقيل”.

الحكومة حشدت قوات كبيرة من الشرطة والقوات الخاصة التابعة لوزارة الداخلية إلى جانب قوات الأمن المنتشرة في المطار، من أجل منع شل الرحلات. كما هددت بتسريح الذين يعرقلون رحلات الطيران. وتنوي باكستان خصخصة شركتها الوطنية بحلول تموز-يوليو المقبل بعد سنوات من الخسائر والادارة السيئة التي أضرت بسمعتها. شركة الخطوط الجوية الباكستانية كانت واحدة من أكبر شركات الطيران العالمية حتى سبعينات القرن الماضي إلا أنها تعاني اليوم من إلغاء وتأخير الكثير من رحلاتها. الشركة تورطت أيضا في عدد من القضايا على مر السنين من بينها سجن أحد طياريها في بريطانيا في ألفين وثلاثة عشر بسبب السكر. كما واجهت مشاكل في الحصول على شهادات سلامة الطيران في الاتحاد الأوربي لرحلات الشحن. من جهة اخرى، عرفت الشركة بتوزيع عشرات الآلاف من بطاقات السفر مجانا مما ساهم في زيادة خسائرها.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

الإمارات العربية المتحدة

جولة لوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف لبحث الوضع السوري