عاجل

تقرأ الآن:

اللوكسمبورغيون أكثر الشعوب الأوروبية تعلما وتحدثا للغات الأجنبية


العالم

اللوكسمبورغيون أكثر الشعوب الأوروبية تعلما وتحدثا للغات الأجنبية

يعد لكسمبرغ البطلة في كثرة تحدث اهلها بلغات متعددة في الاتحاد الاوروبي في حين اظهرت احدث البيانات الرسمية ان الايرلنديين والبلغار والنمساويين والهنغاريين من بين الأسوأ في تعلم لغات اضافية بالمدارس..

ووفقا لأرقام يوروستات فان جميع الطلاب المدارس الثانوية في لوكسمبورغ يتعبلمون لغتين او اكثر، فيما كشف التقرير ان أربعة أخماس أو أكثر من تلاميذ المدراس نفسها في أيرلندا بلغاريا والنمسا والمجر يدرسون لغة واحدة فقط غير لغتهم الام.

ولم تتوفر أرقام بالنسبة للمملكة المتحدة، التي اتهمت في الماضي بعدم حصول تلامذتها على مستوى اضافي في مهارات اللغات الاجنبية اضفة الى الانكليزية.
وتشمل الاتجاهات الأخرى:

89.7 في المئة من تلاميذ المستوى الإعدادي في أيرلندا يتعلمون لغة أجنبية اخرى، وهو أدنى مستوى في الاتحاد الأوروبي. جميع الطلاب في هذا المستوى الصفي في الدنمارك، اليونان، اسبانيا، ايطاليا، لوكسمبورغ، مالطا، سلوفينيا والسويد يتعلمون لغة أجنبية واحدة على الأقل.. بلجيكا ولوكسمبورغ هما الدولتان الوحيدتان في الاتحاد الأوروبي لا يعتبران اللغة الانجليزية اللغة الاكثر شيوعا كلغة اجنبية يتم دراستها. اللغة الإنجليزية هي اللغة الأجنبية الأكثر شيوعا، تليها الفرنسية والألمانية والإسبانية الروسية هي اللغة الوحيدة خارج الاتحاد الأوروبي على قائمة اللغات التي تدرس عادة كلغة أجنبية ثانية.

هل لوكسمبورغ حالة شاذة؟

هناك شك يتحدث عن براعة لوكسمبورغ عندما يتعلق الأمر اللغات، ولكنها ساعدت الأرقام من خلال تفسير يوروستات.
لوكسمبورغ لديها ثلاث لغات رسمية: اللوكسمبرغية والفرنسية والألمانية، حيث يتم تعليم الأطفال من سن المدرسة الابتدائية اللغات الثلاث.
ولكن على الرغم من ذلك فان يوروستات ما تزال تعد الفرنسية والألمانية لغات اجنبية.
كان التقرير أظهر ان لوكسمبورغ الدولة الوحيدة في الاتحاد الأوروبي التي اكد أكثر من نصف الذين شملهم الاستطلاع مقدرتهم على التحدث بثلاث لغات أو أكثر وفقا لدراسة استقصائية.

من هم “polynots” من الاتحاد الأوروبي؟

الغالبية العظمى من التلاميذ – ثمانية من أصل عشرة أو أكثر – في انخفاض مستوى المدارس الثانوية في المجر وبلغاريا والنمسا وايرلندا يدرسون لغة اجنبية واحدة فقط في عام 2014، وهو العام الأخير الذي توافرت فيه الارقام الاحصائية.
هذا هو أصل تمشيا مع بقية دول الاتحاد الأوروبي، حيث 59.9 في المئة من متعلمي اللغة على مستوى الإعدادي يدرسون لغتين أو أكثر.
وشمل المسح في العام 2011 المجر وبلغاريا حول مشكلات اللغة في ايرلندا.

وفي بلغاريا قال 61 في المئة ممن شملهم الاستطلاع انهم لا يتكلم بلغات أجنبية؛ وكان الرقم المقابل لايرلندا 72.7 في المئة و 63.2 في المئة المجر

ولكن النمسا أفضل حالا، مع أكثر من خُمْس فقط من الذين شملهم الاستطلاع قالوا انهم كانوا غير قادرين على التحدث بلغة أجنبية.
بلغاريا تتناقض بشكل صارخ مع جارتها رومانيا، حيث 95.6 من متعلمي اللغة اظهرت مستوياتهم في انخفاض مستوى المدارس الثانوية والذين يدرسون لغتين أو أكثر

ما هي اللغات الأجنبية الأكثر شعبية

تواصل الإنجليزية الهيمنة، مع 97.3 في المئة من متعلمي اللغة في المدرسة الإعدادية دراسته في عام 2014، ما اشر على ارتفاع من 96.7 في المئة قبل عامين.
اللغة الفرنسية هي التالية الأكثر دراسة (33.7 في المئة، -0.4 من عام 2012)، تليها الألمانية (23.1 في المئة، 1.0) والإسبانية (13.1 في المئة، بزيادة 0.9). )

اللغة الروسية هي اللغة اللتي تدرس خارج الاتحاد الأوروبي. انها لغة أجنبية ثانية يتم تعلمها، بعد اللغة الإنجليزية، في الجمهوريات السوفيتية السابقة استونيا ولاتفيا وليتوانيا.
حول نصف مليون طالب من المدارس المرحلة الاولى الثانوية كشف التقرير يتعلمون الروسية في دول الاتحاد الاوروبي، مع ازدياد الارقام في فنلندا وسلوفاكيا وجمهورية التشيك، مع تناقص في ليتوانيا، لاتفيا وبولندا.

العالم

جولة في الإعلام حول مغادرة بريطانيا الاتحاد الأوروبي