عاجل

تقرأ الآن:

الأزمة السورية: إرجاء المفاوضات في جنيف.. وتقدم عسكري للنظام في حلب


سوريا

الأزمة السورية: إرجاء المفاوضات في جنيف.. وتقدم عسكري للنظام في حلب

تقدم نوعي للنظام السوري وحلفائه في حلب

بدعم جوي روسي، تمكن الجيش السوري النظامي و المليشيات الموالية له من قطع طريق إمداد فصائل المعارضة المسلحة في حلب ودخول بلدتي نبل والزهراء المحاصرتين منذ ثلاث سنوات بالريف الشمالي للمدنية. تقدم عسكري نوعي للنظام السوري، يقول مراقبون إنه سيهدد المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في شرق حلب.

وزارة الدفاع الروسية أكدت الأربعاء مقتل مستشار عسكري في اللاذقية، بينما تحدثت المعارضة السورية عن مقتل أربعة ضباط روس. المرصد السوري لحقوق الإنسان قال إن المستشار العسكري الروسي قتل وأصيب ثلاثة جنود روس في ريف اللاذقية الشمالي في قصف صاروخي ومدفعي شنته فصائل معارضة.

إرجاء مفاوضات السلام في جنيف

على الصعيد الدبلوماسي، أعلن من جنيف الموفد الدولي الخاص بسوريا ستافان دي ميستورا تعليق مفاوضات السلام المتعثرة وإرجاءها مدة ثلاثة أسابيع.

المعارضة السورية في جنيف

مساء الأربعاء، أعلن رياض حجاب رئيس الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن المعارضة، أن وفده “سيغادر جنيف غداً (الخميس) ولن يعود حتى تلبية المطالب الإنسانية أو (أن نرى) شيئاً (ملموساً) على الأرض”.

وفد المعارضة كان قد طالب بوقف القصف وبالإفراج عن معتقلين ورفع الحصار عن نحو خمس عشرة بلدة محاصرة كشرط لمشاركته في جنيف. حجاب أكد الأربعاء أن فده حضر إلى جنيف بعد تلقي “الضمانات” بتنفيذ هذه المطالب، لكنه عبر عن خيبة أمله لأن “شيئاً لم يحصل على الصعيد الإنساني، والنظام تسبب بفشل المسار السياسي”.

النظام السوري في جنيف

رئيس الوفد الحكومي بشار الجعفري قال إن “التطورات العسكرية على الأرض” التي حققها النظام و“فتح الطرق إلى قريتي نبل والزهراء” كانت السبب وراء انسحاب المعارضة من المفاوضات.

الجعفري أشار إلى أن “الشروط المسبقة” للمعارضة هي التي أفشلت المفاوضات. وكالة الأنباء السورية نقلت عن الجعفري قوله إن وفد المعارضة “رفض منذ وصوله إلى جنيف الانخراط في أية محادثات جدية مع المبعوث الخاص”.