مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

مُستنداإلى قرار لجنة الأمم المتحدة أسانج ويكيليكس يٌطالب بالحرية


المملكة المتحدة

مُستنداإلى قرار لجنة الأمم المتحدة أسانج ويكيليكس يٌطالب بالحرية

طالب مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج الجمعة المملكة المتحدة والسويد بإخلاء سبيله بعد أكثر من ثلاث سنوات ونصف أمضاها محتجزا في سفارة الإكوادور في لندن، مستندا الى قرار لجنة الأمم المتحدة الذي اعتبر بقاءه في سفارة الإكوادور دون القدرة على الحركة بمثابة “احتجاز تعسفي”. لكن لندن وستوكهولم س رعان ما رفضتا القرار، وذهبت لندن الى اللإعلان بأنها ستعتقله فور خروجه من السفارة. أسانج ويكيليكس قال للصحافة من شرفة سفارة الإكوادور:
“إذا استمرهذا الاحتجاز غيرالأخلاقي و القانوني، ستكون هناك عواقب جنائية للأطراف المعنية ، وهذه العواقب يمكن إتخاذها من طرف اللجنة المناهضة للتعذيب لأنها تمتلك صلاحيات عالمية”. هذا وقال محامي أسانج توماس أولسون في ستوكهولم لفرانس برس “اذا كانت السويد تتوقع من الدول الاخرى الإلتزام بتوصيات الأمم المتحدة، فعليها بالتالي أن تلتزم بهذه القرارات”.
يُشارأن أسانج الذي صدرت مذكرة توقيف أوربية بحقه رفض تسليمه إلى السويد خوفا من أن تقوم بدورها بتسليمه إلى الولايات المتحدة، التي يمكن أن تحاكمه لنشره على موقع ويكيليكس في ألفين وعشرة نحو خمسمائة ألف وثيقة عسكرية سرية حول العراق وافغانستان ومائتين وخمسين ألف رسالة دبلوماسية.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

البرازيل

افتتاح مهرجان ريو في ظل انتشار فيروس زيكا