عاجل

في مدينة تاينان التايوانية، انتشلت فرق الإنقاذ الاثنين ناجيين اثنين من تحت انقاض المبنى الذي انهار فجر السبت إثر هزة أرضية، وأسفر انهياره عن مقتل 38 شخصاً على الأقل.

الناجيان بقيا عالقين لأكثر من خمسين ساعةً. وهما رجل انتشل بواسطة رافعة، وسيدة كانت مغطاة تحت جثة زوجها.

الرجل يبلغ من العمر 40 عاماً ويدعى لي تسونغ-تيان. رجال الإنقاذ عملوا لأكثر من عشرين ساعة من أجل انتشاله من تحت الأنقاض حيث علقت ساقه. وأرسل أطباء إلى المكان لتحديد ما إذا كان بتر الساق سينقذه، لكن لم تكن هناك مساحة كافية للعملية.

أما السيدة فقد وصل إليها رجال الإنقاذ بعدما سمعوا نداءات استغاثة أطلقتها. لكن زوجها وابنها البالغ من العمر سنتين أخرجا ميتين من الموقع. عن عملة الانتشال قال عامل إنقاذ : “بدأنا بالحفر ليلة الهزة الأرضية في المنطقة التي سقط فيها الطابق السابع. لأننا التقطنا إشارة بوجود شخص حي في المكان.”

المبنى كان قد انهار فجر السبت خلال فترة الاحتفالات العائلية بالسنة الصينية الجديدة. مصير نحوِ مئة شخص مايزال غير معرفٍ، ويتضاءل الأمل بالعثور عليهم أحياء تحت الأنقاض.

رئيس تايوان الحالي ما ينغ-جيو زار مستشفى تاينان لتفقد المصابين، وشدد على ضرورة تحسين شروط البناء: “ في المستقبل القريب، سنقوم بتحسينات على مستوى البناء. بالطبع سنقوم بأداء هذا العمل بشكل أفضل.”

الرئيسة الفائزة في انتخابات الشهر الماضي، تساي إنغ-وين، زارت المصابين، وأكدت أيضاً على ضرورة فحص المباني القديمة للتأكد من قدراتها على تحمل الكوارث الطبيعة كالزلازل.

المبنى المنهار بني في العام 1994. تقارير إعلامية تحدثت عن استخدام مواد غير صالحة للبناء في إنشائه.