عاجل

عاجل

عشرة قتلى في تصادم قطارين في بافاريا والتحقيقات جارية لتحديد أسبابه

ارتفعت حصيلة ضحايا حادث اصطدام قطارين في ولاية بافاريا جنوب ألمانيا إلى عشرة أشخاص، وأصيب ثمانون شخصاً على الأقل، ثمانيةَ عشرَ منهم جروحهم خطيرة

تقرأ الآن:

عشرة قتلى في تصادم قطارين في بافاريا والتحقيقات جارية لتحديد أسبابه

حجم النص Aa Aa

ارتفعت حصيلة ضحايا حادث اصطدام قطارين في ولاية بافاريا جنوب ألمانيا إلى عشرة أشخاص، وأصيب ثمانون شخصاً على الأقل، ثمانيةَ عشرَ منهم جروحهم خطيرة. ومايزال مصير شخصٍ مجهولاً.

الحادث وقع عند نحو الساعة السابعة صباحاً، عندما اصطدم قطاران بشكل متواجه على سكة حديدية أحادية الاتجاه بالقرب من منتجع باد إيبلينغ المائي الذي يبعد ستين كيلومتراً عن مدنية ميونخ عاصمة بافاريا.

نحو سبعمئة منقذ ومسعف شاركوا في عملية الإنقاذ التي واجهت عقبات كبيرة بسبب صعوبة موقع الحادث المنحصر بين غابة ونهر. عشر مروحيات وعدد من القوارب نقلت المصابين إلى المستشفيات القريبة من ميونخ عاصمة ولاية بافاريا.

يقول باتريك أحد الناجين من الحادث : “سرعة القطار كبحت فجأة. وحدث اصطدام كبير. رأسي اندفع إلى الأمام وعندما فتحت عيني مجدداً كل شيء حاولي كان ظلاماً. كل ماكان يمكن سماعه أصوات أشخاص يصيحون ويصرخون. إلى جانبي وجدت صبياً مستلق على الأرض. ساعدته على النهوض وأجلسته إلى جانبي على الكرسي. سألت الناس من حولي إن كان يوجد مصابون؟ المصابون ومن سقطوا على الأرض حولي لم تكن جروحهم خطيرة. لذا قمت مع مسافرين آخرين بفتح باب الطوارئ والخروج من القطار.”

أسباب الحادث ماتزال مجهولة بانتظار نتائج تحليل معلومات الصناديق السوداء لتحديد إن كان الاصطدام ناتجاً عن خطأ تقني أم خطأ بشري.

وزير النقل ألكسندر دوبرينت كان قد أكد في وقت سابق أن القطارين مزودان بنظام حماية “يجبر القطارات على الكبح” تفادياً للاصطدامات.

وزير النقل الذي زار موقع الحادث وصف المشهد بـ “المريع”. وقال إن السائقين لم يلحظا بعضهما قبل الحادث لأنه وقع عند منعطف. وقد فقد السائقان حياتها بسبب الحادث.

حصلية الضحايا كان من الممكن أن تكون أكبر، لكن القطارين كانا يحملان ركاباً أقل من المعتاد بسبب عطلة أعياد الصيام.