مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

العاصفة إيموجن تضرب غرب أوروبا


العالم

العاصفة إيموجن تضرب غرب أوروبا

ضربت العاصفة إيموجن السواحل الغربية لأوروبا متسببة بأمواج عالية ورياح عنيفة وصلت سرعتها إلى 140 كم/ سا.

في منطقة أستورياس الإسبانية يستمر البحث عن طفل سحبته الأمواج عندما كان على شاطئ نافيا مع عائلته. السلطات المحلية في أستورياس وغاليسيا أوصت السكان بالتزام منازلهم إلا في حالات الضرورة القصوى.

في العاصمة الفرنسية باريس، أصيب شخصان، أحدهما سيدة دخلت في حالة فقدان للوعي، بعد أن صدمتها لوحة إعلانية اقتلعتها العاصفة. السلطات أمرت بفحص الحالة الفنية لجميع لوحات الإعلانات الطرقية للتأكد من متانتها.

حالة التحذير الجوي رفعت إلى اللون البرتقالي في واحد وعشرين إقليماً فرنسياً في شمال غرب البلاد. حيث تسببت العاصفة بانقطاع الكهرباء واضطراب في حركة القطارات. ويتوقع أن يستمر الانخفاض الجوي إلى صباح الأربعاء.

في جنوب انجلترا سجل اختفاء رجل بسبب العاصفة. الأغصان المتكسرة في بريستول شكلت خطراً على السكان الذين بقوا حبيسي منازلهم. يقول أحد السكان في بريستول : “لوكنت أقرب إلى النافذة لأصبت بجروح خطيرة.”

إحدى الطرق السريعة الرئيسة تعطلت جنوب إنجلترا بعد انقلاب شاحنة بفعل الرياح التي وصلت سرعتها إلى 150 كم/ سا. ارتفاع الأمواج وصل إلى 20 متراً في ويلز وجنوب انجلترا. آلاف المنازل انقطعت عنها التغذية الكهربائية، وشهدت حركة القطارات تأخيراً وإلغاء رحلات.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

العالم

تقدم ساندرز على كلينتون في تصويت ديكسفيل نوتش