عاجل

شركة “مولر-ميرسك” تسجل خسائر بنسبة أربعة وثمانين في المائة خلال العام الماضي، بفعل تراجع أسعار النفط وضعف التجارة العالمية. الشركة الدنماركية العاملة في قطاعي الطاقة والنقل أكدت أنّ صافي الدخل سجَّل سبعمائة وواحد تسعين مليون دولار أميركي في العام ألفين وخمسة عشر مقارنة بخمسة مليارات دولار في العام ألفين وأربعة عشر. وجاء التراجع الحاد في الأرباح بفعل عملية شطب لأصول “ميرسك” النفطية بنحو مليارين ونصف المليار دولار، بسبب الهبوط الحاد في أسعار الخام. وتوقعت “مولر-ميرسك” تسجيل وحدتها النفطية خسائر مالية خلال هذا العام، مشيرة إلى أنَّ التوازن يتحقق عند وصول سعر الخام إلى مستوى يراوح بين خمسة وأربعين وخمسة وخمسين دولاراً للبرميل. وكانت المجموعة قد بدأت في تشرين الأول-أكتوبر الماضي برنامجاً لخفض التكاليف، من أجل التعامل مع الهبوط الحاد في أسعار النفط، وضعف النمو في التجارة العالمية.