عاجل

مكان لوران فابيس في الحكومة الفرنسية عين الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند جان مارك إيرو وزيرا للخارجية، ووسع الحكومة لتشمل أنصار البيئة

وأسند إلى وزيرة البيئة سيغولان رويال التي حافظت على حقيبتها منصب العلاقات الدولية بشأن المناخ، وعاد أنصار البيئة إلى الحكومة بثلاثة وزراء، بعد أن خرجوا منها قبل سنتين، ليشغلوا حقائب الاسكان والعلاقات الدولية وإصلاح البيئة، وبقيت الحكومة برئاسة مانويال فالس

وشغلت أودريه أزولاي منصب وزيرة للثقافة مكان فلو بالوران وأصبح عدد الوزراء ثمانية وثلاثين وزيرا موزعين مناصفة بين النساء والرجال

ويقول الرئيس هولاند: أوكلت للحكومة ثلاث أولويات كبرى، الأولى هي حماية الفرنسيين، وقد لاحظتم أن الوزراء المكلفين بالأمن أبقي عليهم بل وتم دعمهم، وأردت أن تكون الأولوية الثانية التشغيل وبالضرورة أن يكون التشغيل، وأخيرا أريد أن تكون هذه الأولوية الأخيرة مقارنة بالاتفاق الكبير الذي وقعناه في مؤتمر المناخ في باريس، وهي المناخ والبيئة

وكان هولاند الذي تراجعت شعبيته وفق استطلاعات الرأي يواجه انتقادات بشأن الخيارات الأمنية والاقتصادية، وقال قبيل التعديل لأحد مقربيه، إنه لا يمكن خوض انتخابات 2017 الرئاسية دون عائلة اشتراكية تتجمع وراء مرشحها، ومن دون أنصار البيئة