عاجل

في إطار تصاعد التوتر بين الكوريتين، عرضت كوريا الجنوبية ماقالت إنه حطام الصاروخ بعيد المدى الذي أطلقته جارتها الشمالية قبل خمسة أيام، موضحة أنها عثرت الثلاثاء على هذه الأجزاء في مياه البحر الأصفر. بيونغ يانغ كانت قد نشرت الخميس صوراً تظهر إطلاق صاروخها الذي قالت إنه نقل قمراً اصطناعياً إلى المدار.

كرد على إطلاق الصاروخ، علقت سيول العمل الخميس في مجمع صناعي مشترك بين الكوريتي يشغّل أكثر من خمسين ألف عامل من كوريا الشمالية. في المقابل أمرت بونغ يانغ الكوريين الجنوبيين العاملين في المجمع بمغادرة أراضيها.

تقول عاملة من كوريا الجنوبية: “إغلاق المجمع ضربة قوية لأعمالنا بالطبع. لكن العمال من كوريا الشمالية سيتأثرون أيضاً.. لقد كانوا قلقين جداً.”

إطلاق كوريا الشمالية للصاروخ شكل انتهاكاً لقرارات الأمم المتحدة، ولاقى تنديداً واسعاً من المجموعة الدولية التي اعتبرته تجربة مبطنة لصاروخ بالستي. واشنطن وطوكيو وسيول بدأت إجراءات لتشديد العقوبات على بيونغ يانع.