عاجل

لقاء تاريخي جمع هذا الجمعة قائد الكنيسة الكاثوليكية البابا فرانسيس وبطريرك أكبر الكنائس الأرثودوكسية البطريرك كيريل في العاصمة الكوبية هافانا.

لقاء يأتي بعد قرابة ألف عام على الانقسام الكبير بين الكنيستين الشرقية والغربية.

الضيفان على الحكومة الشيوعية في كوبا وقعا إعلانا مشتركا يتطرق إلى الاضطهاد والقتل الذي يتعرض له الأرثودوكس والمسيحيون في الشرق الأوسط في إشارة على ما يبدو إلى أعمال العنف التي يقوم بها تنظيم ما يسمى “الدولة الإسلامية” في المنطقة، وفي شمال القارة السمراء.

الإعلان دعا كذلك المجتمع الدولي إلى حماية المسيحيين والدفاع عن قيمهم في جميع أرجاء العالم.

اللقاء الثنائي كرس قبل قيام البابا بزيارة تستغرق خمسة أيام الى المكسيك، التقارب بين روما والكنيسة الروسية.

البابا فرانسيس سبق وأعلن أن موسكو يمكن أن تعطي الكثير للسلام في العالم وفي سورية.