عاجل

الأوقات الصعبة التي يمر بها مؤخرا حزب الشعب الإسباني في ظل سلسلة من قضايا الفساد تطيح بإسبيرانزا أجيري رئيسة فرع الحزب الحاكم في مدريد، أجيري أعلنت الأحد استقالتها من حزب الشعب بعد تهم بتمويل غير شرعي لأنشطة الحزب المحافظ في العاصمة الإسبانية.

إيسبيرانزا أجيري، المسؤولة السابقة عن فرع مديد لحزب الشعب الإسباني:“الذين كانوا يشرفون على إدارة الشؤون الإقتصادية هم أشخاص آخرون، لم يكن بإمكاني أبدا التوقيع على الحساب الجاري، لم يسبق لي أن وقّعت عقدا وليست لدي بطاقة الإئتمان، ليس لدي أي شيء، كما ليست لديا أية مسؤولية مباشرة عن تلك العمليات التي تظهر هذه الأيام، لكني أتحمل المسؤولية السياسية بشأن قضية الفساد.”

الشرطة الإسبانية قامت الخميس الماضي بمداهمة مقر الحزب بمدريد في إطار تحقيق حول إمكانية تمويل غير شرعي يعود إلى ما بين ألفين وأربعة وألفين وإحدى عشر.

إيسبيرانزا أجيري من بين الإطارات السامية في حزب رئيس الوزراء الحالي ماريانو راخوي بحيث شغلت عدة مناصب في السابق من بينها وزارة التعليم والثقافة في أواخر تسعينيات القرن الماضي.