عاجل

تقرأ الآن:

مقابلة خاصة بيورونيوز مع فيليبو غراندي المفوض الأعلى في الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين


مكتب بروكسل

مقابلة خاصة بيورونيوز مع فيليبو غراندي المفوض الأعلى في الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين

جيمس فريني من يورونيوز: فيليبو غراندي المفوض الأعلى في الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين كيف تقيمون معالجة الأوروبيين لأزمة اللجوء.

فيليبو غراندي المفوض الأعلى في الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين: لقد حصل اعتداء صارخ على حقوق الإنسان في سوريا من دون أي رادع من قبل المناصرين لهذا الطرف أو ذاك. ايصال المساعدات للمحتاجين كان محدودا جدا مما ادى إلى هجرة الى البلدان المجاورة لسوريا حيث المساعدات لم تكن كافية فكانت ندرة المساعدة سببا أساسيا لموجة لجوء الى اوروبا ادت الى المزيد من المشاكل.

جيمس فريني من يورونيوز: ماذا عن تعزيز المراقبة على الحدود الأوروبية ؟ هل الخطوة صحيحة؟

فيليبو غراندي المفوض الأعلى في الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين: تعزيز الرقابة لأجل إدارة أفضل لموجات اللجوء هذا أمر كان يجب أن يتم منذ فترة. لكن تفعيل المراقبة على الحدود الداخلية سيجعل من أزمة اللجوء ازمة متجزئة
لأن اللاجئين سيغيرون مسارهم ووجهتم فقط.

جيمس فريني من يورونيوز: ما هو سبب الانقسام الاوروبي نسبة لازمة اللجوء؟

فيليبو غراندي المفوض الأعلى في الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين: توسع الإتحاد الأوروبي تم في فترة قصيرة و هنالك أولويات تجب مراجعتها. أولها التعاضد و التعاون. المعايير المتبعة جيدة لكن العبرة في تطبيق هذه المعايير بخاصة و ان أوروبا أمام موجة لجوء لم يسبق لها مثيل.

جيمس فريني من يورونيوز: هنالك نزعة شعوبية في أوروبا بخاصة في فرنسا و هولندا و البعض يقول أن الاتحاد الاوروبي لا يستطيع استقبال هذا الكم من اللاجئين.

فيليبو غراندي المفوض الأعلى في الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين: نعتقد أن اوروبا يجب ان تبقى وفية لمبادئها التاسيسية. فقدان التضامن يؤثر سلبا على أوروبا . من ناحية أخرى إذا ارتكب اللاجئون اعمالا مخالفة للقانون فيجب ان يطبق عليهم القانون أسوة بباقي الأوروبيين. لكن يجب ألاَّ نعمم. اللاجئون هربوا من الحرب و هربوا من شدة الخوف على مصيرهم و تركوا بلادهم من شدة الرعب من الارهاب لذا يُعترف بهم كلاجئين و هذا ما يجب أن يحصل بشكل صحيح تماشياً مع التقاليد الأوروبية .