عاجل

الفيلم الروائي الطويل “وحيد برلين” الذي أنجزه المخرج السويسري فانسون بيريز يُعرَض في مهرجان برلين السينمائي ويحظى باستحسان النقاد مثلما كان متوقَّعًا.

“وحيد برلين” هو ثالث الأفلام الروائية الطويلة لفانسون بيريز الذي تؤدي دور البطولة فيه الممثلة إيما تومسون التي قالت عن هذه التجربة الفنية الجديدة في مشوارها:

“إنها قصة عن أناس عاديين منزعجين من تصرفات سيئة (نازية) ويحاولون بذل جهود من أجل كبح مثل هذه التصرفات. لذا، هي قصة مهمة جدا، لأنها ليست من القصص التي نصادفها كل يوم”.

وقال المخرج فانسون بيريز عن فيلمه:

“لقد تم التصوير من موقع الإنسان الألماني العادي، من زاوية إنسانية، مثلما كان يعيش المواطن الألماني العادي في عهد الرايخ الثالث”.

هذا الفيلم المُقتبَس عن رواية ضد الفاشية للكاتب الألماني هانز فالادا أنجزها عام 1947م وتحمل العنوان ذاته يحكي قصة ألماني وزوجته رافضيْن للنازية، مما يعرضهما لمشاكل مع جهاز الاستخبارات الألمانية الغيستابو وأحد عملائه المكلَّف بتعقبهما ومراقبة تحركاتهما، وهو الدور الذي أُسنِد للممثل الألماني دانيال بروهْلْ الذي علق عن دوره في الفيلم بالقول:

“الشخصية التي تقمصتها لا علاقة لها بالشخصيات النمطية. هذه الشخصية مهمة جدا ومتناقضة. الفيلم ليس نمطيا أبدا”.

بالنسبة لمبعوث يورونيوز إلى مهرجان برلين وولفغانغ شبيندلر، “وحيد برلين” عبارة عن “فيلم عن الشجاعة والذين يكافحون دفاعا عن أفكارهم. المخرج فانسون بيريز يؤكد أنه صوَّر الفيلم باللغة الأنجليزية، لأن مضمون فيلمه مضمونٌ أوروبي على خلفية انتشار التوجهات السياسية الشعبوية اليمينة المتطرفة في القارة العجوز، وهو محقّ في ما فعل”.