عاجل

تقرأ الآن:

الأزمة السورية: تصعيد متزايد يغيّم آفاق السلام


سوريا

الأزمة السورية: تصعيد متزايد يغيّم آفاق السلام

آمال السلام ووقف إطلاق النار في سوريا تتلاشى يوما بعد يوم في ظل التصعيد المتزايد، تركيا التي تستمر في القصف المدفعي لمواقع قوات سوريا الديموقراطية في شمال سوريا جدّدت الدعوة لحلفائها للدخول في عملية عسكرية على الأرض.

ميدانيا قوات سوريا الديموقراطية المشكلة في غالبيتها من وحدات حماية الشعب الكردية تقترب من السيطرة على مدينة مارع في ريف حلب الشمالي، المدينة تكتسي أهمية استراتيجية كبيرة في المنطقة بحكم قربها من الحدود التركية كما تعتبر ثاني أهم معقل لفصائل المعارضة في محافظة حلب.

وأمام هذا الخطر المحدق بمصالحها في المنطقة هرعت أنقرة لحشد الدعم لدى حلفائها.

مولود تشاووش أوغلو، وزير الخارجية التركي:“تركيا والمملكة العربية السعودية وحتى بعض الدول الأوروبية يؤيدون عملية برية في سوريا. لكن الأمر لن يكون واقعيا لتركيا والسعودية وقطر قيادة عملية برية في سوريا لوحدها.”

في هذه المعادلة المعقدة للشأن السوري إيران انتقدت منهج التصعيد ودعوات تركيا والسعودية للشروع في عمليات عسكرية على الأرض، محمد جواد ظريف وزير الخارجية الإيراني أوضح الثلاثاء في مؤتمر صحفي بمقر البرلمان الأوروبي ببروكسل تمسك بلاده بالخيار الديبلوماسي.

محمد جواد ظريف، وزير الخارجية الإيراني:“نحن قالنا إنّه لا يوجد حل عسكري للأزمة السورية، جيراننا السعوديون يقولون علنا بأنّ الحل عسكري، هل هم ذاهبون لفرض حل عسكري أو هل هم على استعداد للقتال حتى أخر جندي من حلف الناتو من أجل فرض الحل العسكري.”

المملكة العربية السعودية أرسلت ست مقاتلات من طراز إف-15 وعدد من القوات إلى قاعدة أنجرليك الجوية في تركيا تحضيرا لعملية برية في سوريا بمشاركة عشرين دولة عربية وإسلامية في إطار ما يسمى ب:“رعد الشمال”.

المكسيك

رسالة البابا فرانسيس في المكسيك