مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

شاهد على اعتداء أنقرة: "ما زلت إلى حد اللحظة ارتجف من هول الصدمة"


تركيا

شاهد على اعتداء أنقرة: "ما زلت إلى حد اللحظة ارتجف من هول الصدمة"

عندما وقع الانفجار الانتحاري قرب مقر قيادة هيئة الأركان والبرلمان في العاصمة التركية أنقرة، شوهدت كتلة ضخمة من النار تلتهم العربات والحافلات التي استُهدِفتْ مُحدثةً الصدمة في قلوب السكان وعابري السبيل الذين سلموا من الموت والإصابات بجروح.

أحدهم كان على بُعد ثلاثمائة متر فقط من مكان الاعتداء. ويقول عما شاهده وشعر به:

“بعد عشرين ثانية من تحركي بسيارتي، وقع الانفجار وكنت على بُعد ثلاثمائة متر. كان الانفجار قويا جدا ورأيت ما يشبه البرق. الدوي كان ضخما جدا. لا أدري كيف اصطدم رأسي بسقف السيارة. وأصيب الكل بالهلع في تلك اللحظات. كانت لحظات جد صادمة، وسلمت من الموت بفارق عشرين ثانية فقط. ما زلت إلى حد اللحظة ارتجف من هول الصدمة ولا أكاد أصدق أن يحدث ما حدث في المكان الذي أعيش فيه”.

هذا الهجوم الانتحاري نُفِّذ حوالي السادسة مساء عند حلول موعد عودة الناس من العمل إلى بيوتهم، مما تسبب في مقتل ثمانية وعشرين شخصا وإصابة العشرات بجروح.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

العالم

اجتماع قمة حاسم لقادة دول الاتحاد الأوروبي للحسم في المطالِب البريطانية