مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

انقسام البريطانيين بشأن البقاء في الاتحاد الأوروبي أو الخروج منه


المملكة المتحدة

انقسام البريطانيين بشأن البقاء في الاتحاد الأوروبي أو الخروج منه

الإتفاق الذي عاد به ديفيد كاميرون من بروكسل شكّل السبت افتتاحية أغلب الصحف البريطانية التي تطرقت إلى فحوى الإتفاق وما سيعود به على البلد، بين مؤيد ومناهض أضحت مسألة البقاء في الاتحاد الأوروبي من عدمها أكثر حدة في الشارع البريطاني.

رجل بريطاني يقول:“أنا أفكر كثيرا للتصويت على البقاء فيه رغم أنّني أعتقد أنّ ما قام به كاميرون ووزارئه والمسؤولون الأوروبيون خلال الأسبوعين الماضيين كان نوعا من الغبار على الأعين، فهم حاولوا القول بأنّهم غيّروا بعض الأمور ولكنني غير متأكد أنّهم لم يغييروا شيئا.”

مواطن بريطاني آخر قال:“بدون أوروبا لا أظن أنّ المملكة المتحدة ستعيش كبلد، أعتقد أنّ عددا كبيرا من الشركات وبالأخص المراكز المالية سوف تخسر الكثير بالخروج من أوروبا، إنّها تشكل جزرا كبيرا من اقتصادنا.”

وأمام هؤلاء المؤيديين للبقاء نجد القسم الآخر من البريطانيين المتشائمين من استمرار بلدهم في الاتحاد الأوروبي معلّلين ذلك بأسباب تتعلق بالسيادة والهجرة.

سيدة بريطانية صرّحت قائلة:” لا يعجبني أن يتم اتخاذ قرارات تخص بلدنا في مكان آخر من قبل آخرين، أشعر أنّنا فقدنا كامل السيطرة على حدودنا، لا يزعجني أن يعيش هنا أوروبيون شرقيون لكن بشرط العيش في ظل احترام قوانينا.”

مواطن بريطاني أضاف:” أعداد كثيرة من الناس تأتي إلى هنا للإستفادة من المساعدات الإجتماعية ولا يشتغلون، هذا أمر غير جيد تماما.”

رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون وعد بالدفاع عن البقاء في الإتحاد الأوروبي لكن بعض الأصوات المدوية تعالت من صف حزبه المحافظ داعية إلى التصويت للخروج من الاتحاد.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المملكة المتحدة

كاميرون يحدد الـ23 من حزيران للاستفتاء على بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي