عاجل

في قرية أوديم وبحضور الرئيس الاسرائيلي روفين ريفلين، اقيمت، يوم الاثنين، جنازة صموئيل ويلنبيرغ، الناجي الاخير من معسكر تربلينكا النازي في بولندا.

ويلنبريغ كان بعمر التاسعة عشرة نقله النازيون الى المعسكر، وهناك حرض مع معتقلين آخرين على الثورة عليهم. فاضرموا النيران في قسم من المعسكر واستولوا على مستودع للاسلحة قبل ان يتوجهوا الى السياج الكهربائي لكن نيران النازيين قتلت عدداً كبيراً منهم، واصيب في ساقه.

ويلنبيرغ، المولود في بولندا، بعد خروجه من المعسكر انضم الى صفوف الجيش البولندي. ومنذ عام 1950 وصل الى قرية اوديم الاسرائيلية التي انشأهاً ناجون من معسكرات النازيين. توفي عن عمر ناهز الثالثة والتسعين. وقد كرس آخر ايامه للادلاء بشهادته ويخبر ما عايشه.