عاجل

تواصل مجموعة من ركاب الميترو في مدينة مكسيكو، للسنة السادسة على التوالي، التجول في أرجائه وهم يعرضون ثيابهم الداخلية، عبر نزع سراويلهم. ذلك في الذكرى السنوية “لركوب الميترو بلا سراويل”.

النشاط بدأ في عدة مدن، من ضمنها نيويورك منذ عام 2002، وهو الآن منتشر حول العالم، مسبباً الإحراج للركاب في كل مكان.

المشاركون، ذكوراً وإناثاً، ركبوا الميترو بثيابهم الداخلية على مرأى من بقية الركاب المرتدين ثيابهم بشكل كامل.
ويسمي المنظمون هذا الحدث : الاحتفالية العالمية بالسخافة !!

No Comment المزيد من