عاجل

تقرأ الآن:

سوريا:أنقرة تعرب تشكك بشأن جدية تطبيق وقف إطلاق النار


تركيا

سوريا:أنقرة تعرب تشكك بشأن جدية تطبيق وقف إطلاق النار

تلقي الولايات المتحدة وروسيا بثقلهما لضمان تنفيذ اتفاق لوقف إطلاق النار في سوريا يدخل حيز التنفيذ منتصف ليل الجمعة السبت، وتبقى التساؤلات قائمة حوله لا سيما بسبب استثناء المجموعات الجهادية منه ومنها “تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة وبقية المنظمات الإرهابية التي حددها مجلس الأمن”.
أما أنقرة فدعت إلى استثناء المقاتلين الأكراد من الهدنة.في حين رحب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بالهدنة لكنه أعرب عن شكوك جدية بشأن قابليتها للتطبيق.
أعرب رجب طيب إردوغان الرئيس التركي، عن قلقه من أن توفر خطة أمريكية روسية لوقف القتال في سوريا ميزة للقوات الحكومية وحلفائها بينما لا تتخذ موقفا واضحا من الشروط الخاصة بالمعارضة السورية.
ويقول رجب طيب أردوغان في كلمة بثها التلفزيون: “نؤيد وقف إطلاق الناروالذي من شأنه أن يخفف عن إخوتنا السوريين،لكن ما يبعث على القلق و بفعل وقف إطلاق النار هذا هو رؤية نظام الأسد، وهو المسؤول عن قتل أكثر من نصف مليون شخص،فضلا عن القوى التي تشد من أزره،كلهم يتلقون الدعم المفتوح في حين تستخدم لغة التردد تجاه المعارضة”.

تم الاتفاق على وقف إطلاق النار بعد ثلاثة أسابيع من فشل مفاوضات السلام غير المباشرة في جنيف بعد وقف لإطلاق النار كان يفترض أن يطبق يوم الجمعة الماضي بموجب اتفاق رعته موسكو وواشنطن وتم تجاهله.أما سيرغي لافروف، وزير الخارجية الروسي فيعتبر رفض اتفاق وقف إطلاق النار هو تصرف غير مسؤول.
ويقول سيرغي لافروف، وزير الخارجية الروسي:
“في اليوم الذي وافقت فيه روسيا والولايات المتحدة الأميركية على مبادرة مشتركة بشأن وقف إطلاق النار في سوريا،نسمع أصواتا قادمة من عواصم تعتبر حليفة للولايات المتحدة،وحتى من واشنطن أيضا،تشكك في صحة الاتفاق.نريد القول بصراحة،إن تلك الأصوات تعتبر دعوة للحرب و ليس للسلام”.
واشنطن التي تدفع باتجاه تحرك لضمان انتقال سياسي يكون ضروريا لإنهاء الحرب الأهلية في سوريا، عبرت عن موقف حذر.وقال أوباما أثناء استقباله الملك عبدالله الثاني عاهل الإردن إنه حذر بشأن فرص تطبيق الهدنة في سوريا معتبرا أن الوضع الميداني لا يزال صعبا