عاجل

الى بلدة لابان البلجيكية الواقعة عند الحدود الفرنسية، وصل بعض المهاجرين. لقد أتوا من مخيم كاليه، لكن الشرطة البلجيكية، وبعد التدقيق بهوياتهم واوراقهم، منعتهم من المضي في طريقهم وارجعتهم من حيث اتوا.
فغالبيتهم يتوجهون الى شاطئ زيبروج لركوب عبارات تصل الى بريطانيا.

احدهم وهو افغاني يقول: “لا نريد البقاء هنا. نريد مغادرة هذا البلد لكنهم لا يسمحون لنا”.

ويضيف آخر “ليس الى بريطانيا نريد الوصول وانما الى بلد آخر، ماذا سنقوم به في فرنسا؟”

خشية تدفق المهاجرين اليها وخاصة بعد الحديث عن اقفال مخيم كاليه، اعادت بلجيكا فرض الرقابة مؤقتاً على حدودها مع فرنسا.

وزير الداخلية جان جامبون اعلن ان قرار ايقاف العمل مؤقتاً بنظام شينغن، يتعلق بالحفاظ على الامن وتجنب قيام تجمعات خيم على طريقة كاليه.