مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

أميركا:كلنتون تراهن على أصوات الأقليات


الولايات المتحدة الأمريكية

أميركا:كلنتون تراهن على أصوات الأقليات

يجري الديموقراطيون الأميركيون انتخابات تمهيدية السبت في كارولاينا الجنوبية حيث تراهن هيلاري كلينتون على أصوات السود لتحقيق انتصار على بيرني ساندرز يعطي حملتها زخما أكبر في الولايات الـ11 التي ستصوت يوم “الثلاثاء الكبير”. وحرصا على عدم ترك أي تفاصيل للصدفة، انتشر جميع أفراد عائلة كلينتون في هذه الولاية الواقعة على ساحل المحيط الأطلسي، آملين في تحقيق نتيجة تعطي اندفاعة جديدة لحملة كلينتون التي واجهت صعوبات بعدما كانت الأوفر حظا لتمثيل حزبها.

وتجوب هيلاري وزوجها الرئيس السابق بيل كلينتون وابنتهما تشيلسي أرجاء الولاية مع التركيز على الكنائس والجامعات التي تلقى إقبالا من السود، مرددين الرسالة ذاتها: هيلاري كلينتون هي المرشحة الوحيدة التي تملك برنامجا متكاملا من أجل “إسقاط الحواجز” التي تمنع الأقليات من الازدهار داخل المجتمع الاميركي.

ويقول بيل كلنتون:
“لم وقع الكثير من الإحباط؟فما جرى هو أن الصورة الجميلة التي رسمها باراك أوباما للمستقبل و للحاضر،فحين أصبح الأميركيون ينظرون إلى الصورة فلم يجدوا أنفسهم فيها.هيلاري المرشحة للرئاسة تريد أن تضع الجميع ضمن صورة تجسد مستقبل أميركا،ذلك ما تعتزم القيام به”
وفي هذه المرحلة المبكرة من الانتخابات التمهيدية لتعيين مرشح الحزب للانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني/نوفمبر، تتصدر المرشحة الديموقراطية السباق لجمع عدد المندوبين المطلوب لنيل ترشيح الحزب، بعد فوزها في اثنتين من الولايات الثلاث التي نظمت حتى الآن انتخابات تمهيدية، مع فوزها في ايوا بفارق ضئيل وفي نيفادا.

جون فورتييه، المحلل السياسي : “الحزب الديمقراطي،يستند إلى عنصر قوي،يتمثل في الأقليات وبشكل خاص الأفارقة الأمريكيين،فهم يشكلون أكثر من نصف الناخبين في ولاية كارولينا الجنوبية، وهم يمثلون أكثر من ربع الناخبين عبر البلاد.برني ساندرز،والذي أبلى بلاء حسنا في ولايتين فإن ذلك لا يترجم بالضرورة أنه سييقوم بذلك في قابل الأيام،أما هيلاري كلنتون فهي تحظى بوضع تسيطر عليه، على ما نعتقد” وتتوقع استطلاعات الراي فوز كلينتون السبت في كارولاينا الجنوبية حيث كان 55% من الناخبين في الانتخابات التمهيدية الديموقراطية عام 2008 من السود. ويقول ستيفان غروب مراسل يورونيوز في واشنطن: “قضى بيرني ساندرز معظم أيام الأسبوع خارج ولاية كارولينا الجنوبية،وربما هذا يعني أنه كاد أن يفقد الأمل في الظفر بهذه الولاية.إنه مؤشر على أن استراتيجية هيلاري كلنتون التي اعتمدتها في كارولينا الجنوبية قد جلبت نفعا”

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

سوريا

قصف جوي ومدفعي مكثف في سوريا قبل دخول وقف النار حيز التنفيذ