مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

فسيفساء من الأساليب السينمائية في الفيلم الإيراني"التنين يصل"


سينما

فسيفساء من الأساليب السينمائية في الفيلم الإيراني"التنين يصل"

“التنين يصل“، هو فيلم إيراني سريالي لمخرجه ماني حقيقي،
أحداثه تدور في أعقاب اغتيال رئيس الوزراء الإيراني حسن علي منصور في العام 1965. لكننا نشاهد قصة بوليسية، أبطالها ثلاثة رجال يذهبون إلى جزيرة قشم، للتحقيق في انتحار سجين سياسي.
الفيلم يتضمن أيضا إشارات إلى وضع ايران في الستينات، قبيل اندلاع الثورة الإسلامية والقمع الذي عاشه العديد من المثقفين في ظل نظام الشاه.

“التنين يصل“، كان ضمن الأفلام المنافسة على جائزة الدب الذهبي، خلال الطبعة الأخيرة لمهرجان برلين السينمائي.

يقول مخرج الفيلم ماني حقيقي:” الفيلم يمزج بين عدة أساليب، هناك إشارة إلى أسلوب فيليب مارلو، وأيضا جول فيرنيس، هناك تان تان، هناك إشارة إلى الأفلام الغربية وهناك أيضا الفيلم الأسود، كل هذه الإتجاهات نراها في الفليم، أردنا تجربة ذلك ورؤية النتيجة التي نحصل عليها.”

من خلال أسلوب سريالي لا يخلو من روح الدعابة، يروي لنا المخرج الإيراني هذه القصة، التي تجد لها أيضا صدى في كتابات مسرحية طلائعية في القرن العشرين.

يضيف المخرج بهذا الخصوص :“تأثيرات (صموئيل) بيكيت، (يوجين) يونسكو و(هارولد) بينتر، كانت واضحة في هذا الفيلم بالتأكيد. هناك فكرة البحث عن شيء غير موجود وفكرة انقلاب الوضع رأسا على عقب.”

أحداث الفيلم، تتراوح بين ما يمكن أن يكون حقيقة وبين ما هو مجرد محض خيال، ولعل في ذلك إشارة إلى مقاربة ماني حقيقي في معالجة التاريخ الإيراني المعاصر.

يضيف المخرج ماني حقيقي:“عندما تتذكرأشياء حدثت قبل الثورة والتي عايشتها أنت شخصيا…. أنا لست متقدما في العمر ولكن كشخص في منتصف العمر، عايشت فترة طويلة نسبيا.
هناك أشياء أعتقدت أنها حقيقية ومهمة وبمرور الوقت اكتشفت أنها ليست كذلك، لهذا السبب أنجزت الفيلم.”

مهرجان برلين السينمائي، عادة ما يدعم السينما الإيرانية.
أربعة أفلام ايرانية، شاركت هذا العام في أقسام المهرجان المختلفة.

العام الماضي، فاز فيلم “ تاكسي“، لجعفر بناهي بالجائزة الأولى، لكن مخرجه لم يحضر المهرجان، لأنه ممنوع من مغادرة بلاده ، توجهنا بالسؤال إلى المخرج ماني حقيقي، حول دور الرقابة في عرقلة عمل المخرجين الإيرانيين.

يضيف ماني حقيقي بهذا الخصوص:” إنه أمر معقد جدا، فالوضع معقد جدا، إنه بمثابة المتاهة وعليك إيجاد طريقك لخروج منها، فإذا كنت محظوظا وذكيا، ستتمكن دائما من العثورعلى هذه الطريق.”

يقول مراسل يورونيوز إلى برلينن فولفغانغ شبندلر: “نحن نتحدث دائما عن الرقابة في إيران، ولكن هناك شيء آخر، أخطر بكثير، وهو الرقابة الذاتية.

يضيف المخرج ماني حقيقي:” نعم إنها أكبر الأعداء على ما أعتقد. الرقابة في السينما الإيرانية ، مصدرها أولئك الناس الذين لا تستطيع التفاوض معهم، عندما تحاول فعل ذلك، ولكن، إذا اخترت انجاز فيلمك، ستجد المجال لذلك، فهناك بعض المرونة رغم كل شيء. لكن، إذا تعلق الأمر بالرقابة الذاتية، عليك فقط التفاوض مع نفسك وعليك أن تكون حقيقيا مع نفسك، وأعتقد أنني نجحت في هذه المهمة من خلال الفيلم.”

فيلم “التنين يصل” يقدم لنا فسيفساء من الأساليب السينمائية ويستند إلى العديد من المراجع الفكرية. فيه تتداخل عدة حقائق وتتقاطع في الوقت ذاته مع الخيال والرموز المكثفة.
المخرج ماني حقيقي، استطاع تقديم كل هذا، من خلال حبكة سينمائية مميزة.

اختيار المحرر

المقال المقبل

سينما

كيت وينسلت تتحول إلى رئيسة عصابة روسية