عاجل

تقرأ الآن:

إرهاب ومطاردات شيقة في فيلم "سقوط لندن"،


سينما

إرهاب ومطاردات شيقة في فيلم "سقوط لندن"،

لندن تتعرض إلى مؤامرة مرعبة، خلال جنازة رئيس الوزراء البريطاني، الذي توفي في ظروف غامضة. إحدى المنظمات الإرهابية تسعى إلى قتل عدد من أهم زعماء العالم الحاضرين في هذه الجنازة، إضافة إلى تدمير معالم عاصمة الضباب.
رئيس مكتب الخدمة السرية في الحكومة البريطانية، هو من يكتشف خيوط المؤامرة.

بقية الأحداث تتابعونها في فيلم “سقوط لندن“، الذي قدم مؤخرا،عرضه العالمي الأول في لوس انجلس، بحضور أبرز نجومه وفي مقدمتهم آرون إيكهارت وأنجيلا باسيت ومورغان فريمان وجيرارد بتلر، في دور عميل سري، يجد نفسه على خط النار.

يقول الممثل بتلر جيرار: “نحن في لندن وهناك هجوم واسع على عدد كبير من قادة العالم، فالأمر لا يتعلق بالرئيس الأمريكي فحسب، بقية الفيلم تتمثل في عمليات مطاردات بطرق لا يمكن تخيلها.”

الممثلة الأمريكية أنجيلا باسيت، كانت سعيدة بالعمل مجددا مع هذه الأسماء اللامعة في عالم التمثيل.

تقول الممثلة، أنجيلا باسيت: “العمل مجددا مع آرون وجيرارد ومورغان مر رائع، فقد تعودت عليهم وأصبحت أشعر بألفة تجاههم، الأمر يشبه ارتداء فستان مريح أو حذاء ملائم كثيرا للقدمين.”

“ سقوط لندن “، هو في الواقع تتمة لفيلم” سقوط أوليمبوس”
الذيعرف نجاحا كبيرا رغم ميزانيته المتواضعة،
فيلم “سقوط لندن“، تمتع في المقابل بميزانية ضخمة والأكيد أن منتجوه ينتظرون ردة فعل ايجابية من الجمهور.

يقول الممثل مورغان فريمان بهذا الخصوص: “ أعتقد أن الضغط كان أقل بالنسبة لهذا العمل، كانت لدينا فكرة عن الكثير من التفاصيل ، فكل شيء كان جاهزا هذه المرة، لذلك كل شيء كان أسهل بكثير.”

مخرج الفيلم هو باباك النجيفي، الذي ولد في ايران ثم لجأ مع عائلته إلى السويد.
“سقوط لندن” الذي يعد أول أعماله السينمائية الطويلة باللغة الإنجليزية، يعرض حاليا في قاعات السينما العالمية.

اختيار المحرر

المقال المقبل
تينا فاي في دور مراسلة الحرب الأمريكية كيم باركر

سينما

تينا فاي في دور مراسلة الحرب الأمريكية كيم باركر