عاجل

تقرأ الآن:

منطقة مارونوأوتشي: القلب المالي النابض لطوكيو


target

منطقة مارونوأوتشي: القلب المالي النابض لطوكيو

في هذا العدد من تارغيت، سنتوجه إلى طوكيو للتعرف على واحدة من المناطق التجارية الأكثر حيوية في العالم، مارونوأوتشي، القلب المالي في العاصمة اليابانية يقع بين الحديقة الضخمة للقصر الإمبراطوري ومحطة طوكيو.

حي له تاريخ وعاش ثلاث مراحل تحول منذ أواخر القرن التاسع عشر.
لا أحد يعيش هنا ومع هذا الحي يعيش ليلاً ونهاراً.

سيرج رومبي-يورونيوز:“انها الساعة التاسعة صباحاً، سنلتقي بتاتسو نيشوموتو، مهندس حضري ومن ذكريات منطقة مارونوأوتشي.”

الجولة تبدأ من هنا عند سفح منتدى طوكيو الدولي، انه من رموز هذه المنطقة التي تمتد على مساحة 120 هكتار وعليها مئات المباني.
يومياً، ما لا يقل عن مئتين وثلاثين ألف شخص يعملون هنا في اربعة آلاف شركة. في طوكيو، على مر السنين منطقة مارونوأوتشي اصبحت منطقة تجارية. 10٪ من الناتج المحلي الإجمالي الياباني في قطاع المدينة هذه.

المهندس الحضري تاتسو نيشوموتو، يقول:“هذه المنطقة هي منطقة أعمال من الدرجة الأولى، وستستمر. سنعمل على زيادة أرباح رأس المال. لكننا بحاجة إلى تنويعها وتحويلها وفقاً للحاجة في المستقبل.”

هنا، السلامة والمتانة من تحديات المنطقة أيضاً.
بالطبع، المباني مجهزة بأنظمة مضادة للزلازل والفيضانات، والعديد من المباني تعمل بالطاقة المتجددة.

تاتسو نيشوموتو، يقول:” المباني الجديدة مزودة بتقنيات متطورة ما نجم عن انخفاظ في استهلاك الطاقة بنسبة 30٪ و40 ٪ من انبعاث ثاني أوكسيد الكريون، هذا هو معيارنا الجديد.”

هناك اتجاه آخر، المساحات تركز على الرفاه في العمل.
هنا، لا يوجد مكتب مخصص حتى للمدير العام، انها مكاتب مفتوحة وآمنة.
النتيجة هي انخفاض ملحوظ في التغيب عن العمل وتحسين الإنتاجية.
علاوة على ذلك، جميع العاملين الذين التقينا بهم يقولون إنهم متعلقون بمارونوأوتشي. كمثال، مارتن، يعمل هناك منذ سبع سنوات.

مارتن ستولبيرغ، متخصص في الاستثمارات، يقول: “انها ليست منطقة تجارية بأبراج مكتبية فقط. الجيد هنا، هو امكانية الذهاب لتناول القهوة أو الشاي خلال خمس دقائق فقط. لا يوجد رجال أعمال فقط. هنا، توجد حياة حقيقة كالحياة في المدينة “.

الآن، لا بد للمرشد السياحي من ادراج هذه المنطقة في برنامجه. انها ترتبط ببقية المدن والبلد، هناك المئات من المطاعم والمحلات التجارية، وعشرات الفعاليات الثقافية سنوياً.
علاوة على هذا، المنطقة ستكون واحدة من النقاط المهمة في دورة الالعاب الاولمبية عام 2020.
قلب المدينة ينبض باستمرار، بعض الحانات تفتح أبوابها حتى الفجر وحتى خلال عطلات نهاية الأسبوع.