عاجل

اليابان: بعد خمس سنوات على كارثة تسونامي، تراهن على الزراعة بتقنية عالية

في العدد الأول من سلسلة” فوكوس المخصصة لليابان” توجهنا إلى توهوكو التي تعرضت لزلزال وتسونامي. منطقة بدأت تزدهر بعد خمس سنوات على كارثة. الكارثة

تقرأ الآن:

اليابان: بعد خمس سنوات على كارثة تسونامي، تراهن على الزراعة بتقنية عالية

حجم النص Aa Aa

في العدد الأول من سلسلة” فوكوس المخصصة لليابان” توجهنا إلى توهوكو التي تعرضت لزلزال وتسونامي. منطقة بدأت تزدهر
بعد خمس سنوات على كارثة.

الكارثة دمرت عشرين ألف هكتارمن الأراضي. اليوم، الكثير من المبادرات الجديدة رأت النور في كل أرجاء المنطقة. هنا مثلاً، تجربة ناجحة لتقنيات فائقة الحداثة تعمل مع الخبرة التقليدية للمزارعين.

اننا في المدينة الساحلية ياماموتو، مدينة معروفة بانتاج الفراولة. هنا، يتم التعامل مع كل ثمرة منها برعاية فائقة.

تاداتسوكو هاشيموتو، المستشار العام لجمعية اعادة الاعمار، يقول:” أقول للنساء “ تعاملوا معها كاطفالكم واقول للرجال تعاملوا معها كزوجاتكم.” تاداتسوكو هاشيموتو متخصص بزراعة الأرز منذ اربعين عاماً. خسر كل شيء بسبب تسونامي ،يقول:“أتذكر كيف أصبح البحر داكناً ثم اسود فجأة، أكثر اسوداداً من موجة تسونامي التي ضربتنا. الأمر كان مرعبا.”

اعتقدَ انه لن يعد يعمل كمزارع من بعد، بيد أن بعض الخبراء الشباب من المتخصصصين في التقنيات المعلوماتية اتخذوا قراراً جريئاً لإحياء جزء من هذا النشاط. هاشيموتو، غير رأيه وتلقى الكثير من الدعم من اماكن عدة.

يوهي هاشيموتو، نائب الرئيس التنفيذي لجمعية اعادة الإعمار اليابانية، يقول:“بدأنا من نقطة الصفر، بل أقل من الصفر. دون مساعدة ودعم الدول الأجنبية، لما تمكنا من بناء هذه البيوت المحمية. اننا ممتنون جداً.”

العديد من العمليات في هذا المرفق محوسبة، كمثال، النوافذ تُفتح اعتمادا على اتجاه الرياح، كذلك بالنسبة للشمسيات والرشاشات، انها تعمل تلقائيا لتحسين مناخ هذه الفراولة الثمينة.
هذه الشركة هي واحدة من الفعاليات التي انتشرت في المنطقة والتي تطبق أساليب زراعية جديدة فريدة من نوعها باستخدام تقنية المعلومات.

منطقة توهوكو، منذ زمن طويل، هي مخزن الحبوب في البلاد، معروفة بزراعة الأرز. هيروشي أوشي، هو أحد المزارعين الذين واصلوا الكفاح. اليوم يواصل العمل في شركته العائلية مع ابنه.

بعد الحادث النووي في فوكوشيما، النشاط الإشعاعي هو مصدر قلق للمزارعين. لذا، تتم مراقبة جميع المواد الغذائية في المنطقة.

مزارع الارز هيروشي أوشي، يقول:“أبعث الأرز الذي أنتجه إلى السلطات لاختباره. من بعد أحصل على شهادة تثبت أن نتائجي جيدة وأن الارز غير ملوث.”

متسوكازو ساكوراداني، منسق التخطيط لاعادة الإعمار، وزارة الزراعة، توهوكو، يقول:“بالإمكان رؤية نتائج الاختبارات على موقع الحكومة أعتقد أنه من المهم توفير هذه البيانات على أساس علمي وإبلاغ السكان”.

الآن، اننا في نارو، المنظمة الوطنية للبحث الزراعي والغذائي في موريوكا. فريق تومويوكي يوكاوا يتكون من حوالي 100 باحث. انهم يعملون على المشروع المُبتكر الذي تم إطلاقه بعد كارثة تسونامي.
الهدف هو تطوير جودة حقول الأرز بتكلفة أقل.

تومويوكي يوكاوا، مدير مشروع، نارو، يقول:” نأخذ عينات من تربة حقول الأرز لتحليلها ومعرفة عدد العناصر الغذائية الموجودة فيها.”

“هنا، بامكانكم رؤية خريطة حقل الأرز: الأحمر يظهر المناطق التي تحتوي على الكثير من المواد الغذائية، والأزرق يُظهر الأجزاء التي تحتوي على عدد أقل من هذه المواد .”

هذا يتيح للمزارعين التكيف على نحو أفضل لتوزيع الأسمدة والمحاصيل.
الفريق طور جرارات مزودة بنظام لوضع الكمية اللازمة من الأسمدة التي تحتاجها التربة، وفقا للبيانات الحاسوبية التي تم جمعها.

اليوم منطقة توهوكو تمارس الزراعة في أعلى مستوياتها، من خلال تزاوج التقنيات الجديدة والزراعة التقليدية.