عاجل

عاجل

ردود فعل متباينة بعد اعتراف ماريا شارابوفا بتعاطي دواء صنف مؤخراً كمنشط

بعد الضجة الإعلامية التي أحدثتها لاعبة التنس الروسية ماريا شارابوفا ، و ذلك بعد اعترافها بتعاطي دواء أصبح منذ بداية السنة محظوراً في الوسط الرياضي ،

تقرأ الآن:

ردود فعل متباينة بعد اعتراف ماريا شارابوفا بتعاطي دواء صنف مؤخراً كمنشط

حجم النص Aa Aa

بعد الضجة الإعلامية التي أحدثتها لاعبة التنس الروسية ماريا شارابوفا ، و ذلك بعد اعترافها بتعاطي دواء أصبح منذ بداية السنة محظوراً في الوسط الرياضي ، ردود أفعال متباينة تعالت بين مؤيد لها و لائم على هذا السلوك.
المادة الممنوعة تسمى ميلدونيوم ، و هي عبارة عن دواء مستخدم ضد السكري ، و اللاعبة الروسية تتعاطاه منذ 2006، و ظهر على القائمة في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

الأمريكية جينيفر كابرياتي الرقم واحد عالميا سابقاً انتقدت بشدة على مواقع التواصل الاجتماعي الروسية شارابوفا. و اعتبرت أنها يجب أن تجرد من ألقابها. و كتبت كابرياتي على تويتر
“أنا غاضبة جداً و محبطة.أفضل أن أفقد مشواري الاحترافي على أن أغش.”
و أضافت :
“لم أجد الفريق الطبي الذي يساعدني على تناول الدواء كوسيلة لتمويه النظام و انتظار أن يقوم العلم بكشفه فيما بعد.”

أسطورة التنس مارتينا نافراتيلوفا عبرت عن تأييدها و تطلب من الناس ان ينتظروا حتى يعرفوا الحقيقة.
“اكبحوا أحصنتكم بخصوص ماريا ، فليس عندي كل الأحداث ، آمل أنه خطأ صادق ، فالدواء كان شرعياً حسب علمي إلى غاية 2015.”

جيمس بلاك لاعب سابق قال في تغريدة أن مؤتمر شارابوفا من أجل هذا و الاعتراف بالخطأ. بالتأكيد كان عليها أن تكون على علم.

رايان هاريسون ، قال أنه خطأ صادق من بطلة كبيرة.

يبدو أن تعاطي الأدوية ليس مقتصرا على بعض الرياضيين ، بل الكل يتعاطاها حسب سيرغي سيماكوف الملاكم السابق:
“ إنها ليست مذنبة بسبب المنشطات ، و لكنها مذنبة بسبب أنها تم الامساك بها. لأن الجميع يتعاطى المنشطات. فإذا قلت لي أن الرياضيين لا يتعاطون الأدوية… فأنا رياضي سابق و عمري الآن 55 عاماً ، و عندما كنت شاباً مارست الرياضة كمحترف ، و إذا قلتم أن الرياضيين المحتترفين لا يتعاطون الأدوية ، فأنتم تضحكونني.”

سيرينا وليامز تقول:
“العديد من الناس تفاجأوا و صدموا من قبل ماريا، و في نفس الوقت أعتقد أن أغلب الناس كانوا سعداء لأنها كانت صريحة و أظهرت الكثير من الشجاعة في الاعتراف بأنها قامت بشيء أهملته”

بين هذا و ذاك تبقى قضية شارابوفا تطرح العديد من علامات الاستفهام حول تعاطي المنشطات في عالم الرياضية .