عاجل

تقرأ الآن:

في الذكرى السنوية الثانية، اختفاء الطائرة الماليزية اكبر الغاز الطيران المدني


ماليزيا

في الذكرى السنوية الثانية، اختفاء الطائرة الماليزية اكبر الغاز الطيران المدني

دقيقة صمت استهل بها البرلمان الماليزي جلسته. فهذا اليوم يتزامن مع الذكرى السنوية الثانية لاختفاء الطائرة الماليزية بوينغ سبعمئة وسبعة وسبعين. رئيس الوزراء نجيب عبد الرزاق اكد قيام حكومته ما بوسعها لحل هذا اللغز.

هذه الطائرة في رحلتها ام اتش 370 بين كوالالمبور وبكين كانت تقل 239 راكباً. نصفهم صينيون.

اقرباء هؤلاء الركاب المفقودين، حول العالم، تقدموا بشكاوى ضد شركة الطيران الماليزية في الولايات المتحدة وماليزيا واستراليا.

وفي بكين، وقف آخرون امام معبد بوذي للصلاة آملين عودة ابنائهم. فمنهم من يعتقد انهم محتجزون في مكان ما.

احدى هؤلاء الاقرباء وتدعى داي شوكين تقول: “لا نعلم إن كانوا احياء ام امواتاً. لا نعلم إن كانوا بحالة جيدة ام سيئة. نحن قلقون عليهم بشكل يفوق الخيال. جميعنا يعاني من قلق نفسي، شبيه بالرهاب والانهيار العصبي. لذا، هدفنا من المجيء الى هنا هو الصلاة من اجلهم. إن كانوا احياء واينما كانوا فنحن نصلي لاجل حمايتهم”.

استراليا التي تقود عمليات البحث الاكثر كلفة في التاريخ، اعلنت انها ستنهي هذه العمليات في تموز/ يوليو، وسيصلها قطعة حطام عثر عليها في موزابيق يعتقد انها تابعة للطائرة اللغز لكي تقوم بتحليلها.