عاجل

بحلول يوم الثلاثاء تنظر محكمة نرويجية في تشكيات مرتكب مجزرة أوتويا قبل سنوات اندرس بريفيك،الذي يزعم أن ظروف اعتقاله لم تكن ملائمة، في حين أن زنزانته تحوي عديد المرافق

وتقول السلطات النرويجية إنها لم تنتهك حقوق السجين بريفيك عندما حجزته في الحبس الانفرادي، في وقت رفع السجين دعوى قضائية، يسعى من خلالها أن يغير من ظروف اعتقاله

ويقول داغ اندريه اندرسون، أحد الناجين في عملية القتل الجماعي في يوتا: أعتقد شخصيا أن الامر مضحك جدا، ولكن كثيرين من مجموعة الدعم من الناجين لا يريدون أن يشاهدوه ثانية عبر وسائل الاعلام. هذا هو أهم شيء بالنسبة إلينا فهو ستسلط عليه الأضواء مرة أخرى، ونحن لا نريد ذلك، ونفضل نسيان الأمر،

وكان بريفيك قتل تسعة وستين شخصا في عملية إطلاق نار كانت جزيرة أتويا مسرحها بعد أن فجر عبوة ناسفة أمام مقر البرلمان، ما أدى إلى مقتل ثمانية أشخاص آخرين، في اليوم ذاته من عام الفين وأحد عشر

وينتمي بريفيك لليمين المتطرف، وقد حكم عيه بواحد وعشرين سنة سجنا، وقد تمدد الفترة إذا ظل يمثل خطرا