عاجل

تقرأ الآن:

نقص المعونات يثير موجة من التوتر بين لاجئي مخيم إيدوميني


اليونان

نقص المعونات يثير موجة من التوتر بين لاجئي مخيم إيدوميني

قانون الغاب يخيم على حدود اليونان و مقدونيا، فالأمر أصبح أكثر تعقيدا، نقص في المعونات الإنسانية مع إرتفاع متزايد في أعداد اللاجئين. رئيس الوزراء اليوناني اليكسي تسيبراس مساء الجمعة في باريس وصف الوضع في مخيم ايدوميني على الحدود اليونانية المقدونية بانه “عار على الحضارة الاوروبية. الصراع من أجل البقاء بات عنوان المكان، يخبرنا لاجئ عراقي قائلا: “حصل بعض الأشخاص على أربعة أو خمسة أحذية والبعض الآخر لم يحصل على حذاء واحد،فالحصول على أبسط الحقوق الإنسانية هنا لا يأتي إلا بالعراك ،حتى الغذاء لا يمكننا الحصول عليه إلا هكذا “
اليونان تحاول إقناع اللاجئين العالقين أمام طريق البلقان بالإنتقال السلمي إلى أماكن أخرى أكثر أمانا عن طريق توزيع بعض المنشورات الداعية لذلك والذي جاء فحواها :
من الشرطة اليونانية إلى اللاجئين
:“نعلمكم بأن الحدود بين اليونان وجمهورية مقدونيا اليوغسلافية سابقاً مغلقة. الحكومة اليونانية ترغب أن تقدم لكم الإقامة والغذاء والرعاية الطبية في أماكن الاستضافة.
نرجو التعاون مع السلطات اليونانية لنقلكم إلى مراكز الاستضافة”
مخيم إيدوميني الواقع على الحدود اليونانية المكتظ بما يقرب من إثنى عشر ألف لاجئ مازال في إنتظار المساعدات الانسانسة العاجلة التي وعدت بها دول الاتحاد الأوروبي والتي من المفترض إقرارها في الجلسة المقبلة للبرلمان الأوروبي في منتصف نيسان/أبريل