عاجل

تقرأ الآن:

الانتخابات الأولية الأمريكية...المتنافسون في امتحان "ثلاثاء" ثانٍ عسير


الولايات المتحدة الأمريكية

الانتخابات الأولية الأمريكية...المتنافسون في امتحان "ثلاثاء" ثانٍ عسير

الانتخابات الأولية الأمريكية تستعد ليوم ثلاثاء ثانٍ لا يقل أهمية عن سابقه يجري التصويت فيه في خمس ولايات هامة، فيما يبقى الأوفر حظا بالفوز فيه من الجانب الجمهوري المرشح دونالد ترامب المناهض للمهاجرين والمسلمين المثير للجدل بتصريحاته التي توصَف بالداعية للكراهية وإثارة الفتن والأحقاد. أما من الجانب الديمقراطي فتبقى هيلاري كلينتون على رأس القائمة.

الاضطرابات التي شابت التجمعات الأخيرة لدونالد ترامب وما تخللها من عنف لم يؤثِّر كثيرا على موقف الناخبين منه حسب الاستطلاعات.

وقد قال في إحداها متهجما على هيلاري كلينتون:

“إنني الشخص الأفضل مقارنة بخصومي…هذا ما أقوله لكم من باب التأكيد. وأنا أفْضل من هيلاري. هيلاري سيئة..إذن شكرا لكم”.

المرشح الجمهوري تيد كْروز يحاول منافسة دونالد ترامب، لكنه متأخر عنه بفوارق يصعب تداركُها، فهو مرشَّح في ولاية أوهيو ليحوز المرتبة الثالثة فقط مقابل الثانية في ولاية إلِّينْوا.

أما مارك روبيو فيبقى في الخلْف بعد تيد كْروز، وقد يُضطر إلى الانسحاب من المنافسة. الاستطلاعات تقول إنه لن يحصل على أكثر من خُمْس أصوات الناخبين في ولاية فلوريدا التي تُعد معقَلَه الرئيسي. فيما تشير الاستطلاعات إلى أن الديمقراطية هيلاري كلينتون ستكون الفائزة في هذه الولاية بما قد يفوق ستين بالمائة من الأصوات.

في إشارتها إلى خصمها الجمهوري دونالد ترامب، قالت كلينتون في أحد التجمعات الانتخابية:

“لا يكفي عندما تريد أن تصبح رئيسا في بلدنا أن تقول للناس أنت ضدّ مَن وتشير له بالأصبع ولا يكفي استحداث شمَّاعة تُحمَّلها مسؤوليات الفشل. إننا بلد يعيش بالأمل واغتنام الفرص وجعل المستقبل أحسن من الماضي والحاضر”.

أما الديمقراطي بيرني ساندرز الذي لا ينوي حتى الآن الانسحاب من المنافسة وإفساح المجال لكلينتون فإنه ما زال قادرا على مزاحمتها في ولاية إلِّينْوا على الأقل.

هذه التهكنات تبقى تكهنات، والنتائج الحقيقية ستُعرف الثلاثاء.