مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

مغني الإيندي روك الأمريكي بِيتُ يورن يصدرألبوما جديدا


المجلة

مغني الإيندي روك الأمريكي بِيتُ يورن يصدرألبوما جديدا

بعد ست سنوات من الغياب، مغني الإيندي روك الأمريكي بيت يورن يعود لعشاقه بألبوم جديد، اختار له عنوان“ArrangingTime” أغنيته الرئيسية “Lost Weekend“، عرفت نجاحا كبيرا واستلهمها هذا الفنان من أشياء يعيشها شخصيا خلال عطلة نهاية الأسبوع.

يقول بيت يورن هذه الأغنية:“عطلة نهاية الأسبوع بالنسبة لي، هي فرصة لتناول جرعة زائدة من الجنون،
جزء من الأغنية يتحدث عن هذا الموضوع،
ولكن ذلك يعني أشياء كثيرة بالسبة لي، فهناك أيضا رسالة تحذيرية، مفادها أن الإسراف في الجنون يتحول إلى شيء ممل.”

في العام 2009 ، قام هذا الفنان بجولة موسيقية ناجحة مع الفرقة الشهيرة كولدبلاي، كما تعاون في العام ذاته مع الممثلة والمغنية المتألقة سكارليت جوهانسون، من خلال ألبوم “Break Up”. أغنيته الرئيسية «Relator» عرفت نجاحا باهرا.

يقول بيت يورن بهذا الخصوص:” في العام 2005 أو 2006 كنت أعيش حالة قلق غريبة، استمرت لعدة أشهر، لم أكن أستطيع النوم أبدا وفي إحدى المرات، غفيت لبضع دقائق في الظهيرة ثم استيقظت وشعرت بدقات قلبي تتسارع وقلت:” لا بد أن أنجز ألبوما ثنائيا وسكارليت يجب أن تغني فيه.”
كانت مجرد فكرة مجنونة ولكني اتصلت فعلا بسكارليت وقلت لها هل تريدين الغناء معي؟ لأنها لم تكن تغني في تلك الفترة، فأجابتين :“بالتأكيد“، وهذا ما حصل.”

ألبوم “Arranging Time“، الذي يضم باقة متنوعة من أغاني البلوز والإندي روك والفولك، حاليا في الأسواق.

اختيار المحرر

المقال المقبل

المجلة

معرض إستعادي اليابانية والناشطة الحقوقية يوكو أونو في ليون