عاجل

تقرأ الآن:

"الثلاثاء الكبير" الثاني يبدو واعدا لهيلاري كلينتون ودونالد ترامب


العالم

"الثلاثاء الكبير" الثاني يبدو واعدا لهيلاري كلينتون ودونالد ترامب

تُعد ولاية فلوريدا في جنوب شرق الولايات المتحدة الأمريكية من بين أهم المحطات الانتخابية التمهيدية في يوم “الثلاثاء الكبير” الثاني الذي يجري خلاله التصويت في خمس ولايات وحيث تقول الاستطلاعات إن الجمهوري دونالد ترامب والديمقراطية هيلاري كلينتون مرشحان للفوز بفوارق مريحة أمام منافسيهما.

تتميز فلوريدا بكونها تأوي جالية أمريكية لاتينية هامة، كوبية بشكل عام، لها كلمتها في الانتخابات. مع ذلك لم يستفد منها الجمهوريان من أصل كوبي تيد كروز وماركو روبيو، لأنها أصبحتْ أكثر ميْلا إلى الديمقراطيين منها إلى الجمهوريين المناهِضين عادة للمهاجرين.

أحد اللاتينيين في منطقة هافانا الصغيرة في ميامي الساحلية يقول مستنكرا الخطاب المناهض للمهاجرين الذي يروِّج له دونالد ترامب:

“دونالد ترامب مُخطئ بشكل محزن، لأن في ولاية فلوريدا وفي كل البلاد تسعون بالمائة من العمل الشاق هو عمل يتولاه الأمريكيون اللاتينيون”.

الجالية الأمريكية اللاتينية والكوبية بشكل خاص لا تصوت بشكل طائفي بل تمنح أصواتها حسب البرامج والوعود الانتخابية. وهو ما تؤكده الناشرة روزميري أوهارا بالقول:

“قد يتوقع المرء أن وجود سيناتورين اثنين من أصل كوبي في المنافسة بين الجمهوريين قد تؤدي إلى ميل الجالية الكوبية في فلوريدا بشكل طبيعي إليهما، لكن الأمور لا تجري على هذا النسق. الناس لا يصوتون إلى مَن ينتمي إلى إثنيتهم أو حسب القرابة بل يصوتون لِما يمثله المرشحون”.

مراسل يورونيوز من الولايات المتحدة الأمريكية شتيفان غْرَوْبْ يقول:

“في انتخابات اليوم التمهيدية، تبدو فلوريدا في قبضة كل من دونالد ترامب وهيلاري كلينتون. لكن في الانتخابات العامة المتأرجحة بين هذيْن الاثنيْن قد تميل هذه الولاية المتقلبة الأطوار على الدوام بشكل كبير إلى هيلاري كلينتون. تجمُّعها القوي مع المنحدرين من أمريكا اللاتينية قد يحسم الانتخابات”.