عاجل

تقرأ الآن:

هدوء حذر وتشديدات أمنية في بروكسل بعد الاعتداء على قوات الشرطة


العالم

هدوء حذر وتشديدات أمنية في بروكسل بعد الاعتداء على قوات الشرطة

اجراءات أمنية مشددة في حي دري قرب منطقة فوريست الجنوبية في العاصمة البلجيكية بروكسل بعد الاعتداء الذي استهدف الثلاثاء القوات الأمنية المشتركة التي كانت تقوم بحملة تفتيش واسعة على صلة بهجمات باريس الأخيرة.
الهجوم خلف إصابة اربعة شرطيين ومقتل احد منفذي الاعتداء، فيما لاتزال الشرطة تبحث عن شخصين آخرين يعتقد أنهما شاركا في هذا الاعتداء.
هوية القتيل لم تحدد بعد لكن المحققين قالوا إنه ليس صلاح عبد السلام المشتبه به الرئيس في اعتداءات باريس .

أيوب كموسي أحد القاطنين في حي فورست:
“طلبوا منا إخلاء الحافلة لأن الشرطة قد أغلقت شارع نيرستال، نزلنا من الحافلة ومشيت قليلا ثم سمعت طلقات نارية بالقرب من الكنيسة والمدرسة، كان الجميع يتحدث عن قيام امرأتين بإطلاق النار، كنت حذرا وابتعدت قليلا ووقفت في المحطة هناك.”

وكإجراء وقائي، قامت قوات الأمن بإغلاق المدراس المجاورة لحي دري وابقت على التلاميذ داخل المؤسسات حتى الساعة السادسة مساء حفاظا على سلامتهم، حيث تنقل الأولياء لاصطحاب أبنائهم خوفا من هجومات آخرى.

ساندور زيروس:
“على بضع أمتار من هذا المكان أطلق شخص مجهول النار على الشرطة باستعمال رشاش، وعلى الرغم من ذلك الشوارع ما تزال مزدحمة والمقاهي مفتوحة، غير أن العاصمة البلجيكية تعيش حالة من التوتر الكبير .” يقول مراسل يورونيوز من بروكسل.