عاجل

اكدت مصادر رسمية في البرازيل قبول الرئيس السابق لويز ايناسيو لولا دا سيلفا شغل منصب وزير رفيع بالحكومة بناء على عرض الرئيسة الحالية ديلما روسيف، اعضاء في حكومة روسيف التي تعيش ازمة سياسية خانقة ذكروا ان تعيين لولا دا سيلفا سيعزز موقف الحكومة التي تشهد انخفاضا في شعبيتها بسبب الفساد وخصوصا ملفات شركة النفط العملاقة بتروبراس، وتريد من تعيين لولا دا سيلفا رفع شعبيتها على اساس الدعم الشعبي الذي يتمتع به الرئيس السابق، فضلا عن ان المنصب الوزاري الجديد سيمنح بعضا من حصانة هو في امس الحاجة اليها وسط قضايا الفساد التي تلاحقه وطلب الادعاء العام في ساوباولو الاسبوع الماضي وضعه قيد الايقاف التحظفي في إطار تحقيقات حول غسيل اموال لشراء شقة على شاطى البحر.
إزاء الوضع الاقتصادي المتدهور واستشراء الفساد في الحكومة خرج نحو ثلاثة ملايين شخص في شوارع عدد من المدن البرازيلية الاحد طالبت حكومة روسيف مكافحة الفساد واعتقال المسؤولين المتورطين بل وحتى طالبوا برحيل الرئيسة نفسها.