مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

اليابان تساهم بازالة الألغام في كمبوديا


focus

اليابان تساهم بازالة الألغام في كمبوديا

قبل زمن ليس بطويل، السير هنا كان يعني تعريض الحياة للخطر. عشرات الألغام تتناثر في كل مكان. هنا في كمبوديا، اليابان تساعد في عملية إزالة الألغام . دعم يعمل على استعادة الأمن والأمل في المجتمعات المحلية.

سنتا نوفمبر، معلمة، تقول:“هنا، بعد تطهير الأرض من الألغام، تم بناء هذه المدرسة . انها تساعد الأطفال في الحصول على التعليم الذي يحتاجونه وتمنحهم فرصة لمستقبل أفضل.”

هذه المدرسة هي مثال على الجهود الدؤوبة للمركز الكمبودي للألغام لرفع مستوى الوعي لتطهير الألغام.

عقود من الحرب تركت بصماتها. كنغ سوتيارا تعمل على ازالة الالغام، تقول: “على هذه الطاولة تشاهدون أنواع الألغام التي عثرنا عليها في هذه الأرض.هذا احد الألغام المضادة للأفراد، وهذه ذخائر غير منفجرة، وهذا لغم مضاد للدبابات.”

هذه الأسلحة الفتاكة ترقد في الأرض، في كثير من الأحيان لعقود من الزمن.

من المناطق الأكثر تضررا باتامبانغ بالقرب من الحدود التايلاندية.

كمبوديا هي من اكبر الدول المزروعة بالالغام في العالم. ما لا يقل عن 1600 خبير يعملون على ازالة هذه الألغام القاتلة المدفونة تحت الأرض باستخدام آلالات متخصصة والكلاب وأجهزة الكشف عن الألغام. مهمة صعبة مدعومة من اليابان، انها اكبر مانح على مدى العقد الماضي.

تاغاكي شيجيرو، مستشار فني، دائرة الأعمال المتعلقة بالألغام- اليابان، يقول:“هذه آلة يابانية لازالة الألغام المضادة للأفراد، تزن حوالي 34 طنا. أنيابها تحرث التربة. طول كل واحد منها 30 سنتيمترا.”

حتى الآن، المنظمة تمكنت من تدمير 2.6 مليون لغم من الألغام الأرضية والذخائر غير المنفجرة كالقنابل والقذائف والقنابل اليدوية المنتشرة في البلاد.

هنغ راتانا، مدير عام مركز ازالة الألغام CMAC، يقول:“منذ الثمانينيات تعمل الحكومة اليابانية مع الشعب لمساعدة الكمبوديين على تظافر الجهود بشكل جماعي لبناء السلام ووقف القتال. اننا فخورون جدا حين نرى الشعب الياباني وهو يساعدنا على النهوض والمضي قدماً.”

اليابان لم تشارك بالمعدات فقط بل وأيضاً بالدعم المالي والخبراء لتدريب السكان المحليين. كنغ سوتيارا تعمل في حقول الألغام منذ أكثر من عشر سنوات.
يومياً، هذه الفتاة في الحادية والثلاثين من العمر، تعرض حياتها للخطر للكشف عن المعادن الموجودة في الأرض. فهناك دائما خطر التسبب في انفجار احد الألغام.

كنغ سوتيارا، تقول:“حالما يشير الكاشف إلى وجود شيء ما اتوخى الحذر، خاصة حين أحفر وانظف بالفرشاة، العمل يجب أن يكون في غاية الليونة.” الملايين من الألغام والذخائر غير المنفجرة ما تزال موجودة في البلد. الأرض، بعد تطهيرها، تُسلم إلى المجتمعات المحلية، انها خطوة أساسية للنمو الاقتصادي. ناوكي كاموشيدا، مستشار السفارة اليابانية في كمبوديا، يقول:“هدفنا هو تشجيع هذا البلد على أن يكون حرا وديمقراطياً بمجتمع مستقر. استقرار كمبوديا مهم لاستقرار المنطقة بأسرها.”

المزارعة شارني فاب، تقول:“منذ أن باشر المركز الكمبودي بتطهير البلد من الألغام، علينا أن لا نخاف. الآن أزرع ما أريد، هذا سيحسن حياة عائلتي كثيرا “.

هذه الأرض التي كانت قاتلة، الآن تنضح بالوعود والأمل.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

focus

اليابان: أرض خصبة لجذب المستثمرين