عاجل

في المملكة المتحدة، ضريبة السكر هي ضريبة جديدة اعلن عنها وزير الخزينة البريطاني جوروج اوزبورن خلال عرض الموازنة العامة الاربعاء.

إنها تطال السكر الموجود داخل المشروبات الغازية فقط، دون غيرها من المشروبات، وسيبدأ تنفيذها بعد عامين كي يتسنى للشركات المصنعة الوقت الكافي لتغيير مكونات منتجاتها.

اوزبورن، الذي استخدم تبريرات صحية مرتبطة بالوزن المفرط لدى الاطفال، لوضع ضريبة السكر الجديدة هذه، شرح كيفية احتسابها: “سيتم تحديد الضريبة حسب كمية السكر التي يحلى بها المشروب المنتج او المستورد. هناك نوعان من هذه الضريبة: النوع الاول وهو على السكر الموجود بمعدل يزيد عن خمس غرامات لكل مئة ميليليتر، والثاني يطال المشروبات التي تحتوي على السكر الذي يزيد عن ثمانية غرامات في مئة ميليلتر”.

مؤخراً، قطاع صناعة المشروبات اتخذ تدابير للحد من السعرات الحرارية وكمية السكر في منتجاته. لذلك، غافين بارتينغتون المدير العام لجمعية المرطبات البريطانية وصف هذه الضريبة بـ“غير العادلة” وعبر قائلاً: “إنها لمعاقبتنا، ولرؤية زبائننا يعاقبون في هذه الفئة الوحيدة، في حين ان السعرات الحرارية والسكر يتم الحصول عليها من الكعك والبسكويت والحلويات، فهذا يدل على جَورٍ مبالغٍ فيه”.

هذه الضريبة ستدر على خزينة المملكة المتحدة حوالى 520 مليون جنيه استرليني. اموال حسب اوزبورن ستستخدم في مضاعفة الاموال المخصصة للنشاطات الرياضية في المدارس، فنسبة الاطفال الذين يعانون من البدانة وصلت الى 28%.

Mike Bloomberg agrees with Osborne