عاجل

صلاح عبد السلام ورحلاته المكوكية في اوروبا

صلاح عبد السلام المشتبه به الرئيسي في اعتداءات باريس وسان دوني في 13 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، هو اكثر الرجال بحثاً عنه في اوروبا. صلاح عبد السلام

تقرأ الآن:

صلاح عبد السلام ورحلاته المكوكية في اوروبا

حجم النص Aa Aa

صلاح عبد السلام المشتبه به الرئيسي في اعتداءات باريس وسان دوني في 13 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، هو اكثر الرجال بحثاً عنه في اوروبا.

صلاح عبد السلام الذي تم القبض عليه في عملية مداهمة يوم الجمعة، في مولنبيك احد احياء العاصمة البلجيكية بروكسيل، لكن الشرطة ما تزال تبحث عن رجل آخر وهو محمد ابريني الذي التقطت لهما صوراً آلة التصوير الموجودة عند محطة الوقود في ريسون الفرنسية، ومعهما سيارة كليو.

عبد السلام في السادسة والعشرين من عمره، ولد في بروكسيل، تمكن بعد انتهاء الاعتداءات من التوجه الى بلجيكا حيث اختبأ في شقة في شاربيك احدى ضواحي العاصمة بروكسيل.

ويتساءل المحققون إن لم يتراجع عن تفجير نفسه في الدائرة الثامنة عشرة لباريس حيث تبنى تنظيم ما يسمى بـ“الدولة الاسلامية” عملية انتحارية، في الواقع لم تنفذ ابداً. اعتقاد سببه العثور على حزام ناسف في مونروج احدى ضواحي، ورغم ان لا ادلة تشير الى انه صاحب الحزام، فمصادر قضائية لا تستبعد ملكيته له.

وفي الدائرة عينها، وجدت سيارة كليو، حسب المحققين هي السيارة نفسها التي اقلت ثلاثة انتحاريين الى ستاد دو فرانس في مدينة سان دونيس شمال باريس.

الشرطة تمكنت من الكشف عن ان صلاح عبد السلام توجه مرتين الى المجر في ايلول/سبتمبر الماضي من اجل احضار رجلين. وقد كان معهما على حاجز عند الحدود النمساوية. هذان الرجلان هما سمير بوزيد وسفيان كيال. وحسب القضاء الفيدرالي البلجيكي كانا يحملان هويتين مزورتين.

سفيان كيال استخدم هويته المزورة من اجل استئجار منزل في مدينة اوفيلي ببلجيكا والذي جرت مداهمته بعد ايام على الاعتداءات.

اما هوية سمير بوزيد فقد استخدمت لتحويل اموال الى بلجيكا لصالح حسنى آيت بولحسن التي قتلت مع قريبها عبد الحميد اباعود في سان دوني خلال عملية مداهمة قامت بها الشرطة الفرنسية.

كما تمكنت الشرطة من التعرف على هوية بوزيد وهو محمد بلقائد الرجل الذي قتل في مدينة “فوري” البلجيكية الثلاثاء على يد الشرطة البلجيكية.

وحسب التحقيقات فان صلاح عبد السلام قام برحلات الى باري جنوب ايطاليا حيث استقل عبارة الى باتراس في اليونان، ليعود في اليوم التالي الى ايطاليا. ويعتقد انه توجه الى اليونان لمقابلة اباعود في اثنيا.