عاجل

نزاع قديم يتجدد بسبب كتب دراسية اقرتها الحكومة اليابانية لطلاب المدارس الثانوية وتتحدث فيها عن احقيتها لسلسلة جزر “دوكودو” والتي تسيطر عليها كوريا الجنوبية منذ عام 1952.
سيول التي ادانت بشدة اقرار اليابان للكتب التي سيبدأ تدريسها العام المقبل طالبت طوكيو بتصحيح مضمونها.

المتحدث باسم وزارة خارجية كوريا الجنوبية: “نستتكر بشدة حقيقة أن الحكومة اليابانية وافقت مجددا في الثامن عشر من مارس على تدريس كتب تاريخ للمرحلة الثانوية يجسد منظورا مشوها للتاريخ بما ذلك مطالبات غير لائقة لجزر “دوكودو” والتي تعد بمثابة أرض تاريخية لنا سواءً جغرافيا أو وفقا للقانون الدولي. ونحن نطالب تصحيحا فوريا.”

وتعد قضية جزر “دوكودو” والمعروفة أيضا بصخور ليانكورت من القضايا الحساسة بين البلدين.